احتجاجات واسعة في الجزائر ضد قانون المحروقات (صور) – إرم نيوز‬‎

احتجاجات واسعة في الجزائر ضد قانون المحروقات (صور)

احتجاجات واسعة في الجزائر ضد قانون المحروقات (صور)

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز 

نظم آلاف الطلاب في الجزائر، اليوم الثلاثاء، احتجاجات ضد قانون المحروقات المثير للجدل، رغم التطمينات الحكومية، خلال الأيام الماضية.

وشهدت محافظات الجزائر العاصمة وتيزي وزو وبجاية وقسنطينة وقالمة ووهران، احتجاجات لـ“إسقاط قانون المحروقات“، ووصفوه بـ“غير الوطني“، بمشاركة طلاب وأساتذة ونقابيين ومتقاعدين، مشككين في القانون، واعتبروه ”هدية للمجموعات الأجنبية“.

ويطالب الجزائريون البرلمان بعدم تزكية كسر قاعدة 51/49 التي تحمي السيادة الوطنية، حيث تحدد قاعدة (51/49)، التي أُسست بموجب قانون المالية لسنة 2009، حصة مشاركة المستثمر الأجنبي في المؤسسة الخاضعة للقانون الجزائري بنسبة 49% من الرأسمال الاجتماعي مقابل نسبة 51% بالنسبة للمستثمر المحلي.

ووسط استنفار أمني، امتلأت شوارع الجزائر العاصمة بأعداد ضخمة من المتظاهرين الذين ردّدوا هتافات مثل: ”لا لبيع البلد“، و“صامدون صامدون لقانون المحروقات رافضون“.

وعلى طول شوارع العربي بن مهيدي وحسين عسلة والعقيد عميروش وحسيبة بن بوعلي، ردد المتظاهرون هتافات: ”بعتم البلد بقانون المحروقات“، ”كل يوم مسيرة إلى غاية إسقاط القانون“، و“قانون المحروقات إلى سلة المهملات“.

وشدد المشاركون على عزمهم إسقاط القانون الجديد ”على غرار إسقاط تعديلات قانون المحروقات في 2005 و2013″، قائلين: ”سنقف بالمرصاد لنص مشبوه يرهن مصائر الأجيال القادمة. لا يمكن منح تسهيلات للأجانب تحت غطاء رفع الإنتاج النفطي“.

وفي تجمع كبير أمام مقر الجامعة المركزية وسط الجزائر العاصمة، رفع المحتجون عدة شعارات رافضة لانتخابات الرئاسة المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر المقبل، لكن الحشود ركّزت في هتافاتها على حتمية إسقاط قانون المحروقات، وكسب رهان عدم تمريره على غرفتي البرلمان.

وأجمع مشاركون، في حديث لـ“إرم نيوز“، على ”وجوب مواصلة التعبئة السلمية لجني ثمار الحراك الشعبي المستمرّ منذ 22 شباط/فبراير الماضي، وحمل السلطات على الاستجابة إلى المطالب الشعبية المطروحة للشهر الثامن“.

وكشف الطلاّب أنّهم سيمكثون في العاصمة إلى نهاية اليوم؛ لفرض مزيد من الضغط، ودفع السلطات إلى استصدار رد فعل واقعي وملموس، على وقع ترقب رد من قائد الجيش على رسالة 19 شخصية وطنية معارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com