هيئة الانتخابات التونسية: 30 أكتوبر حد أقصى لتنصيب رئيس الجمهورية

هيئة الانتخابات التونسية: 30 أكتوبر حد أقصى لتنصيب رئيس الجمهورية

المصدر: زينة بن بلقاسم- إرم نيوز

قال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، أنيس الجربوعي، اليوم الخميس، إنه من المنتظر أن يتم تنصيب رئيس الجمهورية التونسية، بحلول 30 من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، كأقصى تقدير احترامًا لمقتضيات الدستور.

وأضاف أنيس الجربوعي، في تصريح لإذاعة ”موزاييك“ المحلية، أنه من المتوقع أن يباشر البرلمان التونسي الجديد مهامه بحلول الـ 30 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، مرجحًا بلوغ الطور الاستئنافي في عملية الطعن في النتائج الأولية للانتخابات التشريعية.

وسينتخب التونسيون رئيسًا للبلاد، الأحد المقبل، حيث سيختارون بين المرشح الرئاسي المستقل وأستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد، ومرشح حزب ”قلب تونس“ نبيل القروي.

وسيبدأ التونسيون بالخارج انتخاب رئيس تونس الجديد، انطلاقًا من يوم غد الجمعة، وستتواصل العملية الانتخابية على مدى ثلاثة أيام، أي إلى غاية يوم الأحد المقبل، وهو اليوم الذي ينتخب فيه التونسيون في الداخل أيضًا.

وبعد الغموض الذي أحاط بالعملية الانتخابية للاستحقاق الرئاسي، عادت بوادر الانفراج إلى الواجهة،  بعدما أذنت محكمة التعقيب في تونس، مساء الأربعاء، بالإفراج عن نبيل القروي من سجنه فورًا، وذلك بعد قبول التعقيب الذي قدمه محاموه في وقت سابق شكلًا.

 وفي الأصل قضت المحكمة بنقض القرار المطعون فيه دون إبطال قرار الإيقاف التحفظي والإذن بالإفراج عن القروي.

وستأتي جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية، بعد أسبوع من إجراء الانتخابات التشريعية، والتي جاءت نتائجها الأولية بفوز حزب حركة النهضة الإسلامي بالمركز الأول، بحصوله على 52 مقعدًا في البرلمان، بينما جاء حزب قلب تونس في المركز الثاني، بعد حصوله على 38 مقعدًا، من إجمالي مقاعد البرلمان البالغ عددها 217.

ويتولى رئيس الجمهورية، خلال أسبوع من إعلان النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، تكليف الحزب الفائز بأكبر عدد من مقاعد البرلمان بتشكيل الحكومة في مدة زمنية لا تتجاوز الشهرين، على أن يصادق عليها البرلمان بأغلبية 109 أصوات، وإن فشل في ذلك يقترح رئيس الدولة رئيس حكومة، ويكلفه بتشكيل حكومته وعرضها على البرلمان.