انتخابات تونس.. إقبال لافت لكبار السن وتسجيل خروقات ”خطيرة“ – إرم نيوز‬‎

انتخابات تونس.. إقبال لافت لكبار السن وتسجيل خروقات ”خطيرة“

انتخابات تونس.. إقبال لافت لكبار السن وتسجيل خروقات ”خطيرة“

المصدر: تونس - إرم نيوز

شهدت الانتخابات التشريعية التي عرفتها تونس، اليوم الأحد، إقبالًا كبيرًا من قبل كبار السنّ للإدلاء بأصواتهم واختيار ممثليهم في البرلمان المقبل، حيث كان من بين المقترعين شيخ يبلغ من العمر 112 سنة.

والشيخ يدعى سعيد الهازل من منطقة البير الأحمر التابعة لمحافظة تطاوين (جنوب)، حيث أصرّ على القيام بواجبه الانتخابي في حركة قال إنها: ”للتعبير عن حبه لتونس، وأمله بغدٍ أفضل“.

وتوجه الشيخ البالغ من العمر 112 سنة، برسالة إلى الناخبين التونسيين خاصة الشباب بالتوجّه إلى مراكز الاقتراع بكثافة لاختيار ممثليهم في البرلمان المقبل.

من جهتها، أكدت عائلته خلال تصريح لـ ”موزاييك“، أن الشيخ يتمتع بصحة جيدة رغم السنوات، ولم يحتج في ذهابه إلى مركز الاقتراع لـ“عكاز“ أو أي مساعدة.

من جهة أخرى، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمسنة أنهكها المرض، وأصرت على أن تُدلي بصوتها في الانتخابات.

وتنقلت السيدة العجوز التي أصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، إلى مركز الاقتراع وهي تتكئ على عكاز حديدي وبمساعدة أحفادها في رسالة اعتبر كثيرون أنها موجهة للشباب الذي اختار عددًا كبيرًا منهم مقاطعة الانتخابات لـ ”معاقبة“ الطبقة السياسية.

وسجلت المنظمات الملاحظة عزوف الشباب التونسي عن الاقتراع مقابل إقبال مهم ولافت لكبار السنّ في مختلف الدوائر الانتخابية وهو ما دفع رئيس هيئة الانتخابات نبيل بفون إلى توجيه رسالة إلى الشباب حثهم من خلالها على الخروج للاقتراع لمصلحة البلاد.

وقبل نحو ساعة من إغلاق مراكز الاقتراع في تونس، قال نبيل بفون إنّ نسبة الاقتراع في الانتخابات التشريعية بلغت حوالي 15%، معتبرًا أن الأرقام المسجلة ”دون المأمول“.

ودعا نبيل بفون التونسيين إلى التوجه إلى مكاتب الاقتراع خلال فترة بعد الظهر لاختيار من سيمثلونهم في البرلمان الجديد.

خروقات خطيرة

ولم تخلو العملية الانتخابية من وجود خُرقات ”خطيرة“ وتجاوزات لافتة ارتكبتها بعض الأحزاب والقوائم المستقلة.

وأكدت رابطة الناخبات التونسيات، في تقريرها  أنها سجلت عددًا من الخروقات يوم الاقتراع للتشريعية اعتبرت أنها ”ترتقي لمستوى الجريمة“.

وأكدت  الرابطة، أنها لاحظت ”إقبالًا ضعيفًا للنساء والشباب خلال الفترة الصباحية، إلى جانب تسجيل ”تواجد محتشم للنساء الأمنيات والعسكريات في تأمين مراكز الاقتراع.

من جهة أخرى، سجلت الرابطة ”جريمة شراء أصوات من قبل حزب سياسي، ومن قبل مناصري حزب سياسي متواجدين بسيارة أمام مركز الاقتراع بالياسمينات2 بالدائرة الانتخابية بن عروس إلى جانب رصد مناوشات بين أعضاء الهيئة وممثلي الأحزاب السياسية والقوائم المترشحة“.

كما سجلت الرابطة ما اعتبرته ”محاولات التأثير على الناخبين من قبل ممثلي الأحزاب من خلال الإشارة بالأصابع إلى رمز القائمة بمركز الاقتراع في المدرسة الابتدائية غرة جوان في الدائرة الانتخابية المنستير والمدرسة الابتدائية عبد الله الزناد ”إلى جانب“ تواجد مجموعة من مناصري حزب سياسي أمام مراكز الاقتراع تحث الناخبين على انتخاب قائمة حزبية على غرار في مركز نيانو بنابل2″.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com