آلاف الطلبة الجزائريين يطالبون بالتوافق قبل الانتخابات الرئاسية (صور) – إرم نيوز‬‎

آلاف الطلبة الجزائريين يطالبون بالتوافق قبل الانتخابات الرئاسية (صور)

آلاف الطلبة الجزائريين يطالبون بالتوافق قبل الانتخابات الرئاسية (صور)

المصدر: كمال بونوار- إرم نيوز

طالب الآلاف من طلاب الجزائر، يوم الثلاثاء، بالتوافق على خريطة طريق مغايرة قبل الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 12 من كانون الأول/ ديسمبر القادم.

وفي سلسلة مظاهرات متجددة برسم الوقفة الطلابية الـ31، شهدت كبرى محافظات الجزائر نزولًا للطلاب برفقة فريق واسع من النقابيين والأساتذة والحقوقيين.

وجدد المحتجون رفضهم ”الانتخابات الرئاسية بالكيفية التي تراهن عليها السلطة“.

 ووسط أجواء هادئة في العاصمة الجزائر؛ جابت مظاهرة ضخمة ساحات الشهداء وأودان وموريتانيا والوئام؛ ردد متظاهرون خلالها هتافات مناهضة لقائد الجيش.

 وعلى وقع رافض لاستمرار رئيس الدولة المؤقت عبدالقادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي؛ اعتبر المتظاهرون محرقة مستشفى الوادي في أقصى جنوب البلاد دليلًا واضحًا على تفاقم سوء التسيير.

وعلى مستوى المحور الرابط بين مقر مجلس النواب وشارعي عمروش وحسيبة بن بوعلي، رفع عماد وهجيرة ومنى وشوقي وغيرهم شعارات خاطبت ذاكرة شهداء الثورة التحريرية الكبرى.

وعند ربوة قريبة من شارع ديدوش مراد، هتف عبدالعزيز رباحي، الأستاذ في جامعة الجزائر: ”يا لابوانت (شهيد جزائري معروف)؛ نم قرير العين؛ فلن نعود إلى الوراء؛ وسنسترجع استقلاليتنا“.

وشدد ناصر ورضوان ومحمد وحشد من المتظاهرين على حتمية إنتاج توافق يقود إلى حل فعال للأزمة السياسية المستعرة للشهر الثامن على التوالي.

بالتزامن مع ذلك، كانت محافظات تيزي وزو وبجاية وقسنطينة ووهران وتلمسان على موعد مع مظاهرات صاخبة جرى فيها التشديد على رفض ”خريطة الطريق الرسمية“.

وفي تجمعات أمام محاكم سيدي امحمد بالعاصمة ونظيراتها في بجاية وتلمسان، طالب المتجمهرون بإطلاق سراح الموقوفين الذين يستمر احتجازهم منذ 21 يونيو/ حزيران الماضي.

في المقابل؛ أبدى متحدثون لـ ”إرم نيوز“ شكوكًا في المحاكمة الحالية للسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق؛ والجنرالين محمد مدين وعثمان طرطاق والناشطة السياسية لويزة حنون؛ واعتبروا ذلك ”مسرحية“، على حد تعبيرهم.

وحذر المحتجون من تبعات ”استمرار تواجد عدة وجوه محسوبة على منظومة الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة“، و“عدم تجسيد لجنة الحوار ومصالح رئاسة الجمهورية لوعودها بترحيل حكومة رئيس الوزراء الحالي نور الدين بدوي“.

وصرح سعيد وعبدالرحمن وعبدالرؤوف لمراسل ”إرم نيوز“: ”هم يضحكون على ذقون الشعب، ويخططون لرئاسيات على المقاس يشرف عليها رجال بوتفليقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com