تونس.. الزبيدي يرفض دعوة الشاهد ويطالبه بالاستقالة‎ – إرم نيوز‬‎

تونس.. الزبيدي يرفض دعوة الشاهد ويطالبه بالاستقالة‎

تونس.. الزبيدي يرفض دعوة الشاهد ويطالبه بالاستقالة‎

المصدر: تونس-إرم نيوز

رفض المترشح للانتخابات الرئاسية في تونس عبدالكريم الزبيدي، مساء اليوم الإثنين، الدعوة التي تقدم بها إليه رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد؛ “من أجل إنقاذ تونس“، ودعاه إلى الاعتراف بفشله ومسؤوليته والاستقالة من منصبه.

وقال الزبيدي في تدوينة على موقع ”فيسبوك“: “يهمني أن أوضح أن من تسبب في تأزيم الوضع الاقتصادي وفي تدهور الوضع المعيشي للمواطنين وفي تدمير الحياة السياسية والحزبية، هو جزء من المشكل لا يمكن أن يكون جزءًا من الحل، وأن مبادئ الديمقراطية تقتضي منه أن يعترف بفشله وبمسؤوليته ويستقيل من منصبه“.

كما طالب الزبيدي بـ“دعم كل القوى الديمقراطية والوسطية والحداثية والقائمات المستقلة التي ساندته منذ بداية حملته الرئاسية وأثنائها، على غرار آفاق تونس ونداء تونس ومشروع تونس والحزب الاشتراكي اليساري والحزب الوسطي الجديد وحزب الورقة والتحالف من أجل تونس وكذلك القائمات الائتلافية والمستقلة“.

كما دعا الزبيدي إلى ”إطلاق سراح نبيل القروي بصورة فورية وذلك في سبيل تحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين المترشحيّن، باعتبار أن انتخابات لا تضمن هذين المبدأيْن هي انتخابات معيبة ومطعون في مصداقيتها، كما أنها تمثل انتهاكًا واضحًا لمقتضيات الدستور“، وفق ما جاء في التدوينة.

وأكد مصدر مقرب من وزير الدفاع في تونس عبدالكريم الزبيدي لـ“إرم نيوز“، يوم الأحد، أن المرشح السابق للانتخابات الرئاسية رفض دعوة رئيس الحكومة يوسف الشاهد للانخراط في مبادرة لتوحيد القوى الوسطية بعد خيبة أمل في الانتخابات الرئاسية.

وأوضح المصدر أن ”دعوة الشاهد لا تعبّر عن رغبة حقيقية في إنقاذ العائلة الوسطية، التي ينتمي إليها هو والزبيدي، بل هي محاولة لإنقاذ صورته التي تدهورت بعد مغامرة الانتخابات الرئاسية وهزيمته فيها“، وهو ما دفع الزبيدي لرفض التعاون معه.

وفور إعلان نتيجة الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، أفادت أوساط سياسية وإعلامية في تونس بأن المرشح السابق عبدالكريم الزبيدي يعتزم إطلاق مبادرة لتوحيد القوى الوسطية التي أخفقت في الانتخابات الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com