مقتل 3 جزائريين في اشتباكات مع قوات الأمن يؤجج الوضع غربي البلاد – إرم نيوز‬‎

مقتل 3 جزائريين في اشتباكات مع قوات الأمن يؤجج الوضع غربي البلاد

مقتل 3 جزائريين في اشتباكات مع قوات الأمن يؤجج الوضع غربي البلاد

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

فتحت وزارة الداخلية الجزائرية، اليوم الخميس، تحقيقًا في أحداث شغب إثر اشتباكات سكان محليين مع قوات الأمن في منطقة وادي أرهيو، بمحافظة غيليزان الغربية.

وتسببت أحداث العنف في مقتل 3 شبان برصاص عناصر أمنية، وإصابة 10 آخرين، بحسب شهود عيان، ما أجج غضبًا شعبيًا في المنطقة المعروفة بهدوئها، بينما ”نفت مصالح الأمن الجزائري أن تكون قواتها قد استخدمت الرصاص الحي خارج القانون“.

ومن جهته، كشف المدعي العام لمجلس قضاء غيليزان، في بيان أنه سجل وفاة ثلاثة شبان إثر الأحداث التي عرفتها دائرة وادي أرهيو، ليل الأربعاء إلى الخميس.

وأوضح البيان، أن ”الأحداث وقعت بعد حادث سير بمدينة وادي أرهيو، يتمثل في اصطدام سيارة تابعة لمصالح الشرطة مع دراجة نارية يقودها الضحية القاصر( س.م.أ) البالغ من العمر 15 سنة، وقد أسفر حادث المرور على وفاة سائق الدراجة وإصابة مرافقه بجروح بليغة وهو المدعو (ب.ع.ح) البالغ من العمر 24 سنة“.

وتابع البيان، أن ”هذه الحادثة التي وقعت في الليلة نفسها، أدت إلى وقوع أعمال شغب وتجمهر لعدة أشخاص، وإلى قطع الطريق العمومي باستعمال الحجارة والمتاريس وحرق الأدوات البلاستيكية وتخريب مرافق عمومية وخاصة، ورشق القوة العمومية ومحاولة اقتحام مقر الأمن، قصد القبض على موظف الشرطة المتسبب في حادث المرور“.

وقال وزارة الداخلية في بيان: إن الوزير صلاح الدين دحمون، أمر بإيفاد لجنة تحقيق من المديرية العامة للأمن الوطني لتقصي حقائق وملابسات أعمال العنف التي وقعت فجر الخميس.

وتابع البيان، أن ”وزارة الداخلية كلفت اللجنة بتحديد المسؤوليات طبقًا للقانون والإجراءات التي تتخذها العدالة في هذه القضية“.

ودعت الوزارة مواطنيها إلى ”التعقل والتحلي بالحكمة في انتظار نتائج التحقيقات، التي باشرتها مصالح الأمن والجهات القضائية على مستوى وادي ارهيو“ .

وقدمت الوزارة تعازيها لأهالي الضحيتين، فيما تشهد المنطقة احتقانًا وتعزيزات أمنية مشددة، مع مطالب جماهير واسعة بمعاقبة عناصر الشرطة الذين يثبت تورطهم في قتل شابين من المحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com