سفراء الدول الإسلامية في المغرب يتباحثون إقرار يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا‎

سفراء الدول الإسلامية في المغرب يتباحثون إقرار يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا‎

المصدر: الرباط – إرم نيوز

اجتمع سفراء البلدان الإسلامية المعتمدين لدى المغرب، في العاصمة الرباط يوم الأربعاء، للتباحث بشأن إمكانية إقرار يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا.

وجمع الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي)، رئيس اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي شمل السفراء، لإطلاعهم على المبادرة التي أطلقها الاتحاد.

وقال المالكي في كلمة له، إن هذه المبادرة التي اقترحها المغرب والمتمثلة في إقرار يوم عالمي سنوي لمناهضة الإسلاموفوبيا ومن أجل التسامح والحوار الحضاري، سيمكن من خلالها، تجديد التعبئة الجماعية قصد تفكيك خطابات الحقد وكراهية الآخر ومحاصرتها.

وأوضح المسؤول المغربي، أن هذه المبادرة تتمثل في العمل من داخل الأمم المتحدة، ووكالاتها المختصة وخاصة اليونسكو، من أجل اعتماد يوم عالمي سنوي يكون مناسبة دولية للدعوة إلى التسامح والتعايش والتعريف باعتدال الدين الإسلامي ورفض الخطابات التي تلصق بالإسلام والمسلمين، والتي تتخذ من إيديولوجية الترهيب والتخويف من الإسلام عقيدة لها.

وشدد المالكي قائلًا: ”نحن في قلب معركة معقدة تهدف إلى تصحيح التمثلات الخاطئة عن الإسلام والمسلمين، دينًا وحضارة وتاريخًا“، مضيفًا: ”إننا مطالبون بقلب معادلات الكراهية والمواجهة والصراع، بإشاعة روح التسامح“.

وفي آذار مارس الماضي، دعت ”إيسيسكو“ الأمم المتحدة إلى إعلان يوم 15 آذار مارس من كل عام، حيث يصادف تاريخ الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا، يومًا عالميًا لمحاربة الإسلاموفوبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com