بسبب قيس سعيد.. دعوات لمقاطعة قناة ”الحوار التونسي“ – إرم نيوز‬‎

بسبب قيس سعيد.. دعوات لمقاطعة قناة ”الحوار التونسي“

بسبب قيس سعيد.. دعوات لمقاطعة قناة ”الحوار التونسي“

المصدر: تونس-إرم نيوز

تتعرّض قناة ”الحوار التونسي“ الخاصة لهجوم غير مسبوق من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وصلت حدّ الدعوة إلى مقاطعتها وحذفها من شبكة البرامج، وذلك عقب ما اسموه ”الهجوم غير المبرر على المرشح الرئاسي الحاصل على المرتبة الأولى في الانتخابات الرئاسية قيس سعيد.

وبدأ الهجوم عندما أعلنت هيئة الانتخابات عن النتائج الأولية للاستحقاق الرئاسي، التي أحدث فيها المرشح المستقل قيس سعيد المفاجأة، وصعد إلى المرتبة الأولى، بعد أن صوّت له أكثر من 600 ألف ناخب أغلبهم من الشباب.

وعبر عدد من الإعلاميين العاملين في القناة المذكورة إلى التعبير عن غضبهم من فوز قيس سعيد، متهمين إياه بأنه مرشح حزب التحرير المتطرف، إضافة إلى اتهامه بكونه رفض الحضور معهم والحديث عن برنامجه.

واعتبر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، أن قناة الحوار التونسي تسعى منذ صعود قيس سعيد، إلى تشويهه وحثّ الناخبين على عدم التصويت له في الدورة الثانية، معتبرين أن هذه الحملة هي بمثابة ”الانقلاب على نتائج الصندوق“ وإساءة الناخبين الذين اختاروه وأوصلوه إلى المرتبة الأولى.

ووجه أنصار قيس سعيد انتقادات واسعة لقناة ”الحوار التونسي“، في حين أطلق ناشطون حملة ”أنا حذفتها وأنت متى“، في إشارة إلى أنهم بدؤوا فعليًا في حذفها من باقة البرامج التلفزيونية، خاصة أنها القناة الأولى في تونس من حيث نسب المشاهدة.

وتفاعلت مع هذه الانتقادات فئة كبيرة من التونسيين الذين انسحبوا من الصفحة الرسمية لقناة الحوار التونسي، التي كانت تضم قرابة 6 ملايين متابع، حيث تؤكّد مصادر إعلامية أن أكثر من 900 ألف متابع غادروا صفحة القناة في أقل من 24 ساعة، وهي طريقة اتبعها أنصار قيس سعيد للاحتجاج ضد ما اعتبروها حملة إعلامية من قبل القناة التلفزيونية الخاصة على مرشحهم الرئاسي.

قناة الحوار التونسي تخسر 900 الف معجب خلال ليلة امس

قناة الحوار التونسي تخسر 900 الف معجب خلال ليلة امس#AhlaSbeh #SbehEnnet

تم النشر بواسطة ‏‎Ahla Sbeh By Mosaïque FM‎‏ في الثلاثاء، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩

ورغم أن إدارة القناة التزمت الصمت تجاه هذه المسألة، إلا أن الحملة مازالت تجد صدى كبيرًا بين راود شبكات التواصل خاصة من فئة الشباب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com