عوامل صعود قيس سعيّد مفاجأة انتخابات تونس‎ – إرم نيوز‬‎

عوامل صعود قيس سعيّد مفاجأة انتخابات تونس‎

عوامل صعود قيس سعيّد مفاجأة انتخابات تونس‎

المصدر: زينة بن بلقاسم - إرم نيوز

اعتبر مراقبون أن حصول المرشح المستقل قيس سعيد على المرتبة الأولى في النتائج التقديرية التي كشفت عنها مؤسسة ”سيغما كونساي“ لسبر الآراء، شكّل مفاجأة أرجعها مراقبون إلى 3 عوامل أساسية وهي المرأة والشباب والـ“فيسبوك“.

ووصف المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي، النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بـ“الزلزال والرجة القوية التي أصابت الحياة السياسية في تونس”، مشيرًا إلى أن “هذه النتائج تحمل الكثير من العبر والدروس والأسئلة بالنسبة للمرحلة القادمة”، وفق تعبيره.

كما أكد صلاح الدين الجورشي، أن المترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها قيس سعيّد، “هو ظاهرة جديدة لا بدّ من دراستها” حسب تعبيره.

وأضاف صلاح الدين الجورشي في تصريح لإذاعة ”إكسبراس“ المحلية، أن هناك 3 عوامل أساسية هي التي حددت مسار الرأي العام ومساره الانتخابي، حسب قوله.

وأضاف المحلل السياسي، أن هذه العوامل تتمثل في الشباب والنساء وموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، مشيرًا إلى أن الشباب الذي من مستوى تعليمي متوسط مال إلى نبيل القروي، والفئة الأخرى من الشباب التي تحظى بمستوى تعليمي جيد ساهموا في دعم قيس سعيّد، مضيفًا أن النساء أيضًا حسموا الأمر في هذه الانتخابات، حيث إنّ هناك جزءًا معيّنًا من النساء دعموا نبيل القروي وفق رأيه.

إرادة الشعب انتصرت

بدوره، كشف الكاتب السياسي محمد علي الهيشري، أن الناخبين الذين توجهوا إلى مكاتب الاقتراع انتخبوا الأشخاص وليس الأحزاب والبرامج، مؤكدًا في ذات السياق أن إرادة الشعب هي التي انتصرت.

واعتبر محمد علي الهيشري، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن فئات الشباب والنساء كان لها دور كبير في حسم هذه المعركة الانتخابية، مؤكدًا أنهم هم من حسموا نتائج الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

وتابع الهيشري أنه بالرجوع إلى النتائج الأولية، فإن كبار السنّ أغلبهم انتخبوا نبيل القروي وهم يعدّون خزانه الانتخابي، إضافة إلى بعض المحافظات الفقيرة مثل محافظات الشمال الغربي وجزء من الوسط الغربي.

وقال محمد علي الهيشري، إن المترشح المستقل قيس سعيد كان مفاجأة الدورة الأولى من الرئاسية، إذ تصدّر النتائج دون تمويلات كبرى ودون ظهور إعلامي قويّ ودون حزب يدعمه، حيث اعتمد على المتطوعين خاصة الشباب، واعتمد طريقة خطاب غير مألوفة لدى السياسيين في تونس وطريقة تواصل تقليدية جدًا، حسب قوله.

واعتبر الكاتب السياسي التونسي، أن قيس سعيد حظي بدعم كبير على شبكة التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ رغم أنه أكّد في أكثر من مرّة أنه لا يمتلك لا صفحة ولا حساب على ”السوشيال ميديا“.

وتابع في حديثه مع ”إرم نيوز“ قائلًا، إن أغلب نشطاء ”الفيسبوك“ هم من فئة الشباب لذلك وجد خطاب قيس سعيد تأثيرًا كبيرًا في هذه الفئة لأن الجميع يرى فيه أنه الشخص المختلف والاستثنائي وهو ما يفسّر دعم الطلاب الجامعيين له.

كما أكد أن سعيد يطرح بكل صدق آراء تنادي بتغيير نظام الحكم والانطلاق من المحلي نحو المركزي والتصويت على الأشخاص، وهي أفكار ثورية راديكالية متمرّدة في مواجهة النظام السائد، لذلك وجدت صدى وتجاوبًا لدى الشباب، حسب قوله.

صعود مفاجئ

على صعيد متصل، اعتبر الكاتب السياسي سرحان الشيخاوي، أن صعود المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها قيس سعيد ونبيل القروي إلى الدور الثاني، يعود إلى ثلاثة عناصر أساسية هي: دور فئة الشباب، وأهمية المرأة، وسلطة وسائل التواصل الاجتماعي وأهمها ”الفيسبوك“.

وأكد سرحان الشيخاوي أن المترشح نبيل القروي صوت له عدد كبير من النساء، وهنّ أساسًا تأثّرن بالدور الاجتماعي الذي قام به القروي على امتداد ما يقارب الثلاث سنوات، إضافة إلى النساء اللواتي يتابعن قناة ”نسمة “ لصاحبها نبيل القروي؛ إذ استطاع من خلالها تشكيل قاعدة شعبية نسوية شديدة الأهمية.

و تابع أنه بالإضافة الى دور المرأة في صعود القروي فإن ”فيسبوك “ لعب دورًا هامًا، حيث اعتمد المسؤولون على الحملة الانتخابية لنبيل القروي على عديد الصفحات التي دعمت القروي وروّجت لصورة إيجابية عن هذا الرجل.

وبخصوص صعود الأستاذ الجامعي قيس سعيد، قال سرحان الشيخاوي في تصريح لـ“إرم نيوز“، إن فئة الشباب ساهمت في دعمه بشكل كبير وهم أساسًا طلاب الجامعات الذين أشرف على تدريسهم، وشكّل هؤلاء نواة صلبة قامت بالدعاية له في مختلف المحافظات التونسية، وساهمت في امتداد شعبيته في كل ركن من تونس.

كما اعتبر الشيخاوي أن المرأة لعبت دورًا أساسيًا في دعم قيس سعيّد، فالخطاب السياسي الذي يقدمه لقي رواجًا واسعًا عند المرأة التونسية، وهو ما شكّل خزانًا انتخابيًا نسويًا دعم حظوظ قيس سعيد.

وجدير بالذكر، أن التقديرات الأولية التي كشفتها مؤسسة “سيغما كونساي“، لسبر آراء ما بعد التصويت في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، أظهرت أن 24.7% الذين صوتوا لقيس سعيد لديهم مستوى جامعي و20.6%  من المصوّتين يملكون مستوى تعليم ثانوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com