ماذا قال التونسيون بفرنسا عن انتخابات الرئاسة في بلادهم؟ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

ماذا قال التونسيون بفرنسا عن انتخابات الرئاسة في بلادهم؟ (فيديو)

ماذا قال التونسيون بفرنسا عن انتخابات الرئاسة في بلادهم؟ (فيديو)

المصدر: باريس - إرم نيوز

يواصل آلاف الناخبين التونسيين في فرنسا التصويت في الانتخابات الرئاسية التي تشهدها البلاد هذه الأيام، وسط مخاوف من تشتت الأصوات وتذمر من كثرة المترشحين لخوض الاستحقاق الرئاسي.

مراسل ”إرم نيوز“ في باريس، تابع الانتخابات الرئاسية في فرنسا ورصد انطباعات عدد من الناخبين حول ظروف سير العملية الانتخابية ورهاناتها.

ورغم أن البعض أبدى ارتياحه للأجواء التي صاحبت المسار الانتخابي والديمقراطي، إلا أن آخرين لم يخفوا استياءهم وتحفظهم على بعض الاختلالات التي شهدتها بعض مكاتب الاقتراع في العاصمة الفرنسية.

وقالت وصال، وهي مواطنة تونسية مقيمة بفرنسا، إنها ”فخورة وسعيدة لكونها أدلت بصوتها بكل حرية، وهو ما يعني أن المسار الديمقراطي في طريقه الصحيح“.

من جهته، كشف رضا بن حسين، وهو مواطن تونسي مقيم بفرنسا، أنه ”لم يكن يتوقع أن يأتي يوم على تونس تعيش فيه انتخابات ديمقراطية وشفافة ويكون المواطن التونسي حرًّا في اختيار مرشحه بعد سنوات من الدكتاتورية“.

وقالت دنيا بوستة، إن ”هناك كثرة في عدد المترشحين الذين اعتبرت أن بعضهم لا يملك أي قاعدة شعبية وسياسية“، محذرة من  أن ”ذلك سيسهم في تشتيت الأصوات وإرباك المشهد الانتخابي“.

من جهة أخرى، طلب التونسيون المقيمون بفرنسا من رئيس البلاد المقبل، أن يحكّم ضميره أثناء ممارسة السلطة وأن يعمل على توفير الأمن لكل التونسيين، إضافة إلى إصلاح التعليم والعمل على النهوض بالمناطق الفقيرة ودعم الفقراء.

وكانت عملية تصويت الناخبين في الخارج للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، انطلقت في حدود الساعة الحادية عشرة ليلًا  من يوم الخميس الماضي بالتوقيت المحلي في دولة أستراليا.

ويتواصل توافد الناخبين التونسيين الموجودين خارج تونس، لاسيما في فرنسا لمدة ثلاثة أيام ويغلق آخر مكتب تصويت في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية يوم الـ16 من أيلول/ سبتمبر الجاري.

 وحسب إحصائيات نشرتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، يبلغ عدد مراكز التصويت في الخارج 302 مركز، أما عدد الناخبين فهو 386053 ناخبًا.

ويبلغ عدد الدوائر الانتخابية للتونسيين في الخارج 6 دوائر انتخابية وهي فرنسا 1  وفرنسا 2 وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وباقي الدول الأوروبية والعالم العربي وبقية دول العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com