بعد أشهر من الاحتجاج.. الحكومة المغربية تعلن توقف إضراب طلبة الطب

بعد أشهر من الاحتجاج.. الحكومة المغربية تعلن توقف إضراب طلبة الطب

المصدر: الرباط - إرم نيوز

أعلنت الحكومة المغربية، اليوم الجمعة، توقف حركة الإضراب التي خاضها طلبة الطب في البلاد منذ أشهر طويلة.

وقال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والذي حل ضيفًا على إذاعة مغربية: إن ”الإضراب توقف رسميًا“.

وكشف المتحدث أن حكومته تفاعلت مع الملف المطلبي الذي وضعه الطلبة على طاولة المفاوضات مع الحكومة على ”نحو إيجابي“، وأجابت على نقاطه الأساسية باستثناء مسألتين ظلتا عالقتين.

وأعلن المسؤول الحكومي أنه تم تحديد تاريخ 20 سبتمبر/أيلول الجاري موعدًا لإجراء الامتحانات الاستدراكية الخاصة بطلبة الطب. مشددًا على أن وزارته قررت اعتماد برنامج جد مرن بغية تمكين الطلبة من اجتيازها في ظروف جيدة.

ومنذ شهر مارس/آذار الماضي، دخل الطلبة المنتمون لـ7 كليات للطب في المغرب في إضراب مفتوح رفضًا لما يعتبرونه خطوات حكومية لخصخصة القطاع، فضلًا عن مطالب أخرى تتعلق بالتكوين والتعويضات وظروف الاشتغال.

ومن أهم النقاط التي كان يحتج عليها طلبة الطب بالمملكة: ”خصخصة قطاع التعليم العالي والتكوين الطبي العمومي، والعشوائية التي واكبت تنزيل مشروع كليات الطب الخاصة والشراكات المبرمة مع الجامعات العمومية، التي تحيل على استغلال القطاع العمومي من طرف الخواص“، حسب بيان لتنسيقية طلبة الطب وطب الأسنان.

ومنذ حوالي 7 أشهر طالب طلبة الطب ”بعدم إدماج طلبة القطاع الخاص في برامج التدريب بالمستشفيات العمومية، بالإضافة إلى رفض اجتيازهم للمسابقة الداخلية وللإقامة؛ لأن في ذلك ضربًا لمبدأ تكافؤ الفرص“.

وحيال هذه النقطة، قال أمزازي: ”لا يمكننا التمييز بين المغاربة من القطاعين الخاص والعام“، موضحًا أنه ومن أجل تسوية هذه الإشكالية التزمت الحكومة بإحداث المزيد من المناصب المالية السنوية قصد استيعاب أطباء القطاع العام، والقطاع الخاص، والأطباء المغاربة القادمين من الخارج.

وفي وقت سابق، اتهمت الحكومة المغربية جماعة العدل والإحسان ”المحظورة“ بـ ”الوقوف وراء احتجاجات طلبة الطب في المملكة، والتي أضحت رقعتها تتسع بشكل لافت“.

وقالت في اجتماع لها: ”هناك جهات أخرى، وبالضبط جماعة العدل والإحسان، استغلت الوضعية لتحريض الطلبة من أجل تحقيق أهداف لا تخدم مصالحهم“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com