بعد تخليها عن دعم الشاهد.. قرصنة صفحة البرلمانية التونسية الزهرة إدريس ونشر محادثاتها الخاصة

بعد تخليها عن دعم الشاهد.. قرصنة صفحة البرلمانية التونسية الزهرة إدريس ونشر محادثاتها الخاصة

المصدر: يحيى مروان-إرم نيوز

تعرَّضت الصفحة الرسمية لسيدة الأعمال والنائبة في البرلمان التونسي، الزهرة إدريس، إلى القرصنة، ونشر من قام بقرصنة صفحتها تدوينة أكّد فيها أنه سيقوم بفضح كل السياسيين ويكشف حقيقتهم للرأي العام التونسي.

وتضمّنت التدوينة أيضًا صورًا لمحادثات جمعت الزهرة إدريس بصاحب شركة ”سيقما كونساي“ لسبر الآراء، حسن الزرقوني، وتأكيدًا على أن الزرقوني اتّصل بالنائبة وبعدد من رجال الأعمال ليُعلمهم أن حظوظ رئيس الحكومة يوسف الشاهد في الفوز برئاسة تونس منعدمة، طالبًا منهم دعم المترشح للرئاسيات،عبد الكريم الزبيدي.

وجاء في التدوينة أيضًا، أن حسن الزرقوني قام بالضغط على الزهرة إدريس للانسحاب من حزب تحيا تونس ومن حملة الشاهد، ودفعها للالتحاق بالحملة الانتخابية لوزير الدفاع، عبد الكريم الزبيدي.

وردّت النائبة، الزهرة إدريس، على ما حصل بالتأكيد على أن صفحتها ”تعرّضت للاختراق“، نافية ما تم نشره حول علاقتها بالزرقوني ووقوفه وراء قرارها الاستقالة من حزب الشاهد والتخلي عن دعمه في الرئاسيات.

وشدّدت الزهرة إدريس، في تصريح إعلامي ،على أنها ”لن تتراجع عن دعم المترشح للرئاسيات عبد الكريم الزبيدي“، مشيرة إلى أنها ”تتحرّك ميدانيًا لإقناع أهالي محافظة سوسة بانتخابه“.

واستنكرت نائبة البرلمان عن حزب تحيا تونس، صابرين القوبنطيني، قرصنة صفحة زميلتها بمجلس نواب الشعب، مشدّدة على أن للزهرة إدريس الحق في دعم أي مترشح.

وأضافت صابرين القوبنطيني في تدوينة نشرتها على صفحتها في فيسبوك ”عودوا إلى رشدكم، الحياة الخاصة للناس ليست لعبة، والقرصنة من المفترض أنها جريمة يعاقب عليها القانون، ومن غير المعقول أن تقوموا بهذه الأفعال مع كل من يختلف معكم“.

والجدير بالذكر أن الزهرة إدريس، كانت من مؤسسي حزب تحيا تونس، الذي يترأسه يوسف الشاهد، وكانت من أكثر الداعمين سياسيًا وماليًا للشاهد.

وواجهت النائبة انتقادات حادة بعد إعلانها التخلي عن دعم الشاهد والتحاقها بالحملة الانتخابية لوزير الدفاع، عبد الكريم الزبيدي .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com