تونس.. ”العليا للانتخابات“ ترد على اتهامات بوجود ”شبهة تزوير“ في مناظرات الرئاسة

تونس.. ”العليا للانتخابات“ ترد على اتهامات بوجود ”شبهة تزوير“ في مناظرات الرئاسة

المصدر: زينة بن بلقاسم - إرم نيوز

نفي عضو الهيئة العليا للانتخابات في تونس، سفيان العبيدي، ما تم تداوله في مقطع فيديو قصير يظهر وجود شبهة تزوير في المناظرات التلفزيونية الأخيرة، خصوصًا فيما يتعلق بعملية القرعة لاختيار المترشحين الرئاسيين للقيام بالمناظرات.

وقال العبيدي في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، إن ”عملية القرعة التي تمت قبل أيام لاختيار وتصنيف المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، تمت بطريقة مباشرة وبكل شفافية، ولا يوجد مجال للتلاعب بها“.

وعبر العبيدي عن استيائه من تداول الفيديو، محذرًا من أن ”السقوط في ترويج مثل هذه المسائل قد يهدد المسار الانتخابي بالبلاد“.

وأثار مقطع فيديو يوثق لحظة الانطلاق في عملية ”القرعة“ للمناظرات التلفزيونية للمترشحين للانتخابات الرئاسية، الكثير من الجدل بعد أن أكد ناشطون أن من قام بسحب أسماء المتناظرين أخرج ورقة من جيبه ليضعها في الإناء الخاص بالمترشحين.

وذهب كثيرون إلى أنه من المحتمل أن يكون ذلك الشخص وضع أسماء مترشحين كانت هيئة الانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري تنوي إقصاءهم من المناظرة وتم طرح سليم الرياحي الموجود خارج البلاد، ونبيل القروي المحتجز في سجن المرناقية بالعاصمة.

وقال آخرون إنه ”لم يقم بإخراج ورقة وإنما اكتفى باستعمال يده اليمنى لنزع ورقة تحمل أسماء المترشحين بعد أن قام بسحب ورقتين معًا وهو ما يمنعه قانون القرعة“.

وفي الوقت الذي يتصاعد فيه الجدل في الوسط الإعلامي وعبر منصات التواصل الاجتماعي بين التأكيد والنفي، قال عضو الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري هشام السنوسي مساء الأربعاء، في تعليقه على الفيديو المثير للجدل، قائلًا: ”بالنسبة لهذا الملف لم أشاهد الفيديو بدقة“.

وأضاف: ”لدينا التقنيات المتطورة لإعادة مشاهدته بدقة ومن أجروا القرعة هم أعوان تنفيذ انتدبتهم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات“.

لكنه استدرك بالقول: ”إذا ثبت وجود شبهة تزوير لا بد أن يتدخل القضاء ويأخذ التحقيق مجراه“.

يذكر أن التلفزيون الرسمي في البلاد عرض للمرة الأولى في تاريخه 3 جولات من المناظرات التلفزيونية جمعت 24 مترشحًا للانتخابات الرئاسية، واستثنت مترشحين اثنين هما نبيل القروي الموجود داخل السجن، وسليم الرياحي الذي يوجد خارج البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com