للمرة الثالثة.. طرد الشاهد من إحدى المدن التونسية (فيديو)

للمرة الثالثة.. طرد الشاهد من إحدى المدن التونسية (فيديو)

المصدر: تونس- إرم نيوز

استقبل عدد من أهالي مدينة زغوان التونسية، رئيس الحكومة والمترشح الرئاسي، يوسف الشاهد، مساء اليوم الثلاثاء، باحتجاجات ودعوات إلى رحيله، وسط حالة من الاحتقان والفوضى، بسبب ما اعتبروه تقصيرًا حكوميًا بتلبية مطالبهم التنموية.

 ووصل الشاهد إلى زغوان، مساء اليوم الثلاثاء، برفقة عدد من أنصاره في إطار حملته الانتخابية، لكن صيحات الغضب والاستهجان كانت في انتظاره، قبل أن يحتدم الوضع ويتطور إلى إطلاق دعوات لمغادرته المدينة، ما اضطر القوات الأمنية إلى التدخل لتأمين تنقل المرشح، وسط حالة من الاحتقان في صفوف أهالي الجهة الذين رفعوا شعار ديقاج (إرحل) في وجه الشاهد وأنصاره.

 وأكد مصور الفيديو أن كافة أنصار الشاهد الذين يرافقونه خلال جولته في زغوان ليسوا من أبناء المنطقة القريبة من العاصمة التونسية.

طرد يوسف الشاهد و زبانيته من زغوان

طرد يوسف الشاهد و زبانيته من زغوان

تم النشر بواسطة ‏أخبار تونس شمس أف أم موزاييك أف أم جوهرة أف أم تونيزيا نيوز‏ في الثلاثاء، ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

 وقبل ذلك، عاش الشاهد، رئيس حركة ”تحيا تونس“، موقفًا مشابهًا في محافظة سليانة، شمال غرب البلاد، حيث وجد في استقباله احتجاجات من أهالي المنطقة، تخللها توتر غير مسبوق.

 لكن الكاتب العام المحلي لحركة ”تحيا تونس“ في محافظة سليانة، رؤوف العرابي، اتّهم في تصريح لـ ”موزاييك“، اليوم الثلاثاء، بعض أنصار المترشح للانتخابات الرئاسية حمة الهمامي بالتهجم على حملة المترشح يوسف الشاهد.

 وأكد العرابي أن أنصار الهمامي“ادّعوا تعرضهم للعنف من طرف أنصار الشاهد“ وهو ما نفاه بشكل قطعي، وقال إن العكس هو ما حصل.

 ويأتي ذلك عقب أحداث مماثلة شهدتها زيارة رئيس الحكومة والمترشح للانتخابات الرئاسية التونسية، يوسف الشاهد، لمحافظة صفاقس التي عاشت خلال الأيام القليلة الماضية، توتّرًا حادًا، ورفع عدد من أهالي المحافظة شعار ( إرحل) في وجهه.

 وتدخّلت عناصر الأمن لتمكين الشاهد من دخول القاعة التي كان سيلقي فيها خطابًا، في إطار حملته الانتخابية، بعد أن تجمّع الرافضون لزيارته أمام القاعة محاولين منعه من الدخول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com