تونس.. ”حزب الشاهد“ يطرد أحد مسؤوليه وسط تصاعد أزمته الداخلية

تونس.. ”حزب الشاهد“ يطرد أحد مسؤوليه وسط تصاعد أزمته الداخلية

المصدر: تونس - إرم نيوز

قرر حزب ”تحيا تونس“، طرد كاتبه العام الجهوي بمحافظة ”المنستير“، نبيل الحداد، من هياكل الحزب كافة، في مؤشر ينذر باحتدام الأزمة داخل الحزب الذي يتزعمه رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وجاء قرار الطرد في بيان موقع من قبل الأمين العام لحزب ”تحيا تونس“ سليم العزابي، وذلك بسبب ما وصفه بـ“الخرق الصارخ للنظام الداخلي للحركة وعدم احترام أخلاقيات ومبادئ التشاور مع الهياكل القاعدية وتجاوز صلاحياته والاعتداء على إرادة هياكل الحركة بتصرفه غير المسؤول“، وفق البيان.

وفي تعليقه على قرار طرده من الحزب، قال نبيل الحداد إنه ”قدّم استقالته من الحزب منذ 3 أيام، وقرار الطرد جاء بعد مساندته لترشح عبدالكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية بدلًا من يوسف الشاهد، وإثر احتجاجه على تهميش قواعد الحركة للهياكل القاعدية“.

ويأتي ذلك في وقت يشهد حزب ”تحيا تونس“ موجة استقالات جديدة، في محافظة المنستير، التي يراهن عليها الحزب كثيرًا لتعزيز حظوظه في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وقدّم أعضاء المكتب المحلي لحزب ”تحيا تونس“ بمحافظة المنستير، الخميس، استقالة جماعية من هياكل الحزب كافة، وبرر المستقيلون خطوتهم بأنها جاءت لـ“أسباب خاصة وشخصية“.

لكن مصادر قريبة من الحزب أكدت أن ”هناك حالة تململ كبيرة في قواعد الحزب بسبب السياسات العامة لقيادته وبسبب غياب الممارسة الديمقراطية داخله“.

وبلغ عدد المستقيلين من قواعد الحزب، 14 عضوًا، الأمر الذي من شأنه أن يضعف الحزب في واحدة من أكبر محافظات البلاد، وهي محافظة المنستير التي شهدت ميلاد الحزب في يناير/ كانون الأول الماضي، وشهدت أبرز الاجتماعات التحضيرية قبل إعلان تشكيل الحزب.

وأعلن أعضاء من مكتب حزب ”تحيا تونس“ في وقت سابق سحب الثقة من رئيس الحزب يوسف الشاهد وإعلان دعمهم لوزير الدفاع السابق عبدالكريم الزبيدي في سباق الرئاسة.

وقالوا في البيان إن الأعضاء ”يعبرون عن مساندتهم الكاملة لشخص (الزبيدي)، باعتباره حظي بإجماع شعبي عارم، خصوصًا من العائلة الوسطية والحداثية والديمقراطية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com