تونس.. ”حزب الشاهد“ يتلقى ضربة جديدة قبل الانتخابات‎

تونس.. ”حزب الشاهد“ يتلقى ضربة جديدة قبل الانتخابات‎

المصدر: تونس ـ إرم نيوز

شهد حزب ”تحيا تونس“ الذي يرأسه رئيس الحكومة يوسف الشاهد موجة استقالات جديدة في محافظة المنستير، التي يراهن عليها الحزب كثيرًا لإنعاش حظوظه في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وقدّم أعضاء المكتب المحلي لحزب ”تحيا تونس“ بمحافظة المنستير، اليوم الخميس 15 أغسطس/ آب 2019، استقالة جماعية من كافة هياكل الحزب، مبررين استقالتهم بـ“أسباب خاصة وشخصية“، غير أن مصادر قريبة من الحزب أكدت أن هناك حالة تململ كبيرة في قواعد الحزب بسبب السياسات العامة لقيادته، وغياب الممارسة الديمقراطية داخله.

وبلغ عدد المستقيلين 14 عضوًا من قواعد الحزب، في خطوة جديدة من شأنها إضعاف الحزب وضربه في واحدة من أكبر محافظات البلاد، التي شهدت ميلاد الحزب في يناير/كانون الأول الماضي، وأبرز الاجتماعات التحضيرية لتشكيل الحزب.

واعتبر مراقبون أن محافظة المنستير تكتسب أهمية تاريخية ورمزية للحزب الذي يقول إن مرجعيته دستورية ”بورقيبية“ (نسبة إلى الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة، ومسقط رأسه المنستير)، مؤكدين أن ”تحيا تونس“ حاول السير على نهج الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي الذي راهن على المنستير وعلى الفكر البورقيبي والولاء له، وتمكن من حشد أنصار كثر واكتساح انتخابات التشريعية في 2014 بهذه المحافظة.

وأكد مراقبون أن هذه الاستقالات تضاعف الضغط على الشاهد الذي رفض الاستقالة من رئاسة الحكومة رغم إعلان ترشحه للرئاسية، وباتت تمثل عاملًا محرجًا له ومحددًا لمستقبل حزبه، الذي فشل حتى الآن في استكمال تركيز مكاتب محلية وتثبيت قواعد تكون ظهيرًا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.