الجزائر تخطط لتعزيز اللغة الإنجليزية في المدارس والجامعات

الجزائر تخطط لتعزيز اللغة الإنجليزية في المدارس والجامعات

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز 

قدمت وزارة التعليم الجزائرية، مشروع قانون يقضي بتدريس اللغة الإنجليزية في مقررات التعليم الابتدائي، لتصبح ثاني لغة أجنبية إضافة إلى الفرنسية الموجودة في المدارس الابتدائية مع العربية.

وتعتزم الجزائر إنهاء هيمنة اللغة الفرنسية وتعزيز الإنجليزية في مختلف جوانب الحياة العامة في البلاد، إضافة إلى برمجة الإنجليزية في مسابقات التوظيف بالقطاع الحكومي، في أقوى قرار يمكنه أن يشكل تحديًا للفرانكفونية المهيمنة منذ 57 عامًا على استقلال الجزائر.

وبعدما ظل مقترح إقحام اللغة الإنجليزية محل الفرنسية في الجزائر مطلبًا شعبيًا يجري تداوله في المظاهرات بالشارع، وعبر منصات التواصل الاجتماعي، أضحى يتصدر خطط الحكومة التي تتجه صوب فك الارتباط باللغة الفرنسية.

وبرز التوجه الحكومي الجديد في استفتاء افتراضي أطلقته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عبر منصة رقمية بشأن تعزيز مكانة اللغة الإنجليزية في الجامعة الجزائرية، وقد جاءت النتائج داعمة لتوجه الحكومة الحالية.

بدورها، لم تتردد وزارة التربية في إقرار إلغاء الفرنسية نهائيًا من اختبارات الترقية المهنية للمعلمين والأساتذة، مع مطلع الموسم الدراسي الجديد 2019/2020، في خطوة غير معهودة.

وبدت الخطوة مشابهة لتلك التي باشرها بعض القطاعات الحكومية في إدراج الإنجليزية ضمن مسابقات التوظيف الخارجية، حتى يُمكن للمترشحين الاختيار بينها وبين الفرنسية، خلافًا لسياسة الوزيرة الفرانكفونية السابقة، نورية بن غبريت.

وطرحت هذه القرارات الجديدة لحكومة ما بعد الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، تساؤلات عن طبيعة التوجه الرسمي للجزائر، واعتبر مراقبون أن ذلك ينم عن تدهور العلاقة مع باريس ذات النفوذ الواسع شمال أفريقيا، والاتجاه نحو واشنطن، بعد تلقي الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، رسائل تهنئة في مناسبات عديدة، سواء عبر برقيات صادرة عن البيت الأبيض أو بوساطة سفير الولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com