”فتنة الزبيدي“ تعصف بحزب ”تحيا تونس“ – إرم نيوز‬‎

”فتنة الزبيدي“ تعصف بحزب ”تحيا تونس“

”فتنة الزبيدي“ تعصف بحزب ”تحيا تونس“

المصدر: تونس – إرم نيوز

شهد حزب ”تحيا تونس“ الذي يتزعمه رئيس الحكومة يوسف الشاهد انقسامات غير مسبوقة، عقب إعلان المكتب المحلي للحزب في محافظة ”المنستير“ الساحلية  سحب الثقة من الشاهد، ودعم وزير الدفاع السابق عبدالكريم الزبيدي في الانتخابات الرئاسية المرتقبة منتصف سبتمبر/أيلول المقبل.

وأعلن 63 عضوًا يمثلون المكتب الجهوي والهياكل المحلية والمكتب الوطني والهيئة السّياسية وعدد من المنتمين لحركة ”تحيا تونس“ بمحافظة المنستير تمسّكهم والتزامهم بقرار المجلس الوطني الموسّع للحزب، الذي أقر بالإجماع ترشيح يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية.

وقال الأعضاء، في بيان، إن ”دعم يوسف الشاهد هو الاختيار الأنسب لخدمة تونس ولضمان أمنها ووحدتها واستقرارها“، معبرين عن استعدادهم الكامل ”غير المشروط لخوض الاستحقاق الانتخابي الرئاسي والتشريعي، في إطار احترام القانون الانتخابي وأخلاقيات العمل السياسي“.

كما عبروا عن استيائهم من ”موقف الكاتب العام المحلي للحركة بدعوة المجلس الجهوي الموسع للانعقاد دون التّشاور مع أعضائه، وإصدار بيان يدعو فيه يوسف الشاهد إلى مساندة ترشح عبدالكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية“.

واعتبروا أنّ إجراء الكاتب العام باستعمال ختم المكتب الجهوي ”يمثل خرقًا صارخًا للنظام الداخلي وتعسفًا في استعمال الصفة، واعتداء على إرادة هياكل قانونية منتخبة“.

واقترحوا في السياق نفسه سحب الثقة من الموقعين على البيان الذي وصفوه بـ“اللا مسؤول“، مطالبين قيادة الحزب بإحالتهم على لجنة النظام الداخلي واتخاذ الإجراءات التأديبية في شأنهم.

وأعلن أعضاء من مكتب حزب ”تحيا تونس“ في وقت سابق سحب الثقة من رئيس الحزب يوسف الشاهد وإعلان دعمهم لوزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي في سباق الرئاسة.

وقالوا في البيان إن الأعضاء ”يعبرون عن مساندتهم الكاملة لشخصه (الزبيدي)، باعتباره حظي بإجماع شعبي عارم، خصوصًا من العائلة الوسطية والحداثية والديمقراطية، التي تؤمن بأن وحدة الصف هي من تجعل تونس ترتقي إلى مصاف الدول المتقدمة، لقطع الطريق أمام لوبيات الفساد والانتهازيين والظلاميين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com