تونس.. إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية

تونس.. إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية

المصدر: تونس - إرم نيوز

أغلق في تونس، مساء اليوم الجمعة، باب الترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها. حيث تم تسجيل إيداع 98 مترشحًا لملفاتهم، منهم: رئيس الحكومة يوسف الشاهد، ورئيس البرلمان المؤقت عبدالفتاح مورو، ووزير الدفاع المستقيل عبدالكريم الزبيدي، وسط توقعات بإسقاط حوالي 70 مرشحًا لم تستجب ملفاتهم للشروط المطلوبة.

وشهدت قاعة الانتظار بالمقر المركزي للهيئة العليا المستقلة للانتخابات في الساعتين الأخيرتين، اليوم، اكتظاظًا كبيرًا، ليغلق باب الترشحات عند الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي، على رقم اعتُبر قياسيًا ولم تشهده تونس في تاريخها، حيث تم قبول 98 ملف ترشح.

غير أن هذا الرقم ليس نهائيًا، ومن المنتظر أن تحسم الهيئة في ملفات المترشحين وتصرح بالأسماء المقبولة في الحادي والعشرين من آب/ أغسطس الجاري، وسط توقعات بإسقاط عديد الأسماء لأسباب مختلفة، منها عدم الالتزام باستكمال التزكيات الشعبية الضرورية لقبول الملفات.

ويفرض القانون الانتخابي على كل مترشح تقديم 10 آلاف تزكية شعبية أو تزكية عشرة نواب من البرلمان لقبول الملف، غير أن عددًا كبيرًا من المترشحين لم يلتزم بتوفير التزكيات المطلوبة، حيث أمهلت هيئة الانتخابات المترشحين إلى يوم 14 آب/ أغسطس  الجاري لاستكمال ملفاتهم من هذه الناحية.

وأكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون أنّه ”سيتم قبول نحو 30 % من الأسماء المترشحة، وفقًا للتقديرات الأولية، ما يعني أن العدد النهائي للمترشحين قد لا يتجاوز الـ30، وهو رقم لا يبعد كثيرًا عن عدد المترشحين لرئاسية 2014 حيث تقدم حينها 27 مترشحًا.

وأشار بفون في تصريح لقناة ”الحوار التونسي“ إلى أنّ ”الهيئة ستنطلق بداية من يوم غد السبت في إبلاغ المترشحين ممن لهم إشكالات في التزكيات الشعبية“، مؤكدًا أنه ”سيتم التثبت منها ووضعها على ذمة عموم المواطنين للتثبت من ورود أسمائهم في تزكيات مترشحين، حيث يُمنع تزكية أكثر من مترشح واحد كما يُمنع الادعاء على أي مواطن بتزكية مرشح دون إثبات“.

واعتبر مراقبون أن هذا العدد القياسي لا يمثل رقمًا نهائيًا لاعتبارات تقنية وسياسية، حيث من المنتظر البت في هذه الترشحات، وسيتم إسقاط بعض المترشحين لأسباب تتعلق بتبعات عدلية، كما هو شأن أحد المترشحين المستقلين الذي ثبت أنه ملاحق قضائيًا على خلفية قضية نفقة.

كما سيتم النظر في الملفات المودعة من حيث الشكل، فضلًا عن احتمال انسحاب بعض المترشحين قبل بدء السباق لأسباب سياسية أو شخصية، وفق تقديرهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com