طلبة الجزائر يدعون إلى حوار وطني ينهي الأزمة الراهنة في البلاد (فيديو وصور)

طلبة الجزائر يدعون إلى حوار وطني ينهي الأزمة الراهنة في البلاد (فيديو وصور)

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز 

دعا الآلاف من طلبة الجزائر، اليوم الثلاثاء، إلى حوار وطني دستوري يتكئ على مرجعية ثورة التحرير الكبرى، كما أهابوا بكافة الفاعلين لوضع ”الأنانيات الضيقة“ جانبًا، لإيجاد حل ينهي الأزمة السياسية التي بدأت مع بداية انطلاق الحراك الشعبي في 22 شباط/فبراير الماضي.

وبالتزامن مع الوقفة الاحتجاجية 22 للطلبة الجامعيين، شهدت العاصمة الجزائرية ومحافظات أخرى منذ ساعات الصباح الأولى سلسلة مظاهرات سلمية حرص فيها الطلبة على حث الشخصيات الوطنية وقادة الأحزاب وجمعيات المجتمع المدني وممثلي الحراك على تسريع إجراء الحوار الوطني ضمن أطر متقاربة يتطلع إليها الشعب الجزائري، وبما يكفل المصالح العليا للأمة.

وبعد أسابيع من إطلاق الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح دعوة الحوار الشامل، جدّد المحتجون الدعوة للتمسك بالثوابت وتناسي المصالح الذاتية“. وبساحة موريس أودان بقلب العاصمة، أبدى الطلبة المشاركون بالوقفة، عمر وجميل وأمين، توجس مواطنيهم من استمرار إرجاء الحوار الحاسم إلى أجل غير مسمى.

وفي تصريح لـ“إرم نيوز“، دعا الطالب عبدالرزاق إلى ”تبني آليات واضحة تسمح باستحداث هيئة مستقلة تشرف على تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة، فضلًا عن تشكيل حكومة كفاءات وطنية تملك مصداقية يؤمن بصلاحيتها الجميع“.

بينما رفض الطلبة إيدير وفريد وعائشة ما اعتبروه ”محاولات أحزاب الموالاة في منظومة حكم الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة للتموقع“، فيما قال الطالب العم مصطفى: ”لا مكان للفاسدين أو المفسدين، كما لا نرحّب بالمشوشين على الوحدة الوطنية ووحدة الحراك بمبادئه الأصيلة“.

وفي ساحة موريتانيا، أقام الطلبة تجمعًا تحت أنظار قوات الأمن التي طوّقت المكان، في حين رفض المتجمهرون ”الدعوات المشبوهة للقطيعة مع الدستور، وترويج جهات للمرحلة الانتقالية والمجلس التأسيسي“، وصنّفوا ذلك في خانة ”المغامرة غير محمودة العواقب“.

وشوهدت الطالبة صونيا تهتف وسط الجموع بقولها: ”نتشبث بالدستور كأرضية جامعة، ولا سيما روح المادتين السابعة والثامنة اللتين تعطيان السلطة للشعب، بينما قال الطالب عبدالباسط إنه ”على العقلاء والحكماء والمصلحين والوطنيين أن يميلوا ميلًا عظيمًا إلى إيجاد الحل في أقرب الآجال الممكنة وبأفضل الوسائل والمبادئ الدستورية الممكنة“.

في شأن آخر، أيدت غرفة الجنح لدى مجلس قضاء تيبازة الحكم بالسجن 7 سنوات نافذة في حق مليك بوجوهر عضو مجلس الأمة، في حين أدان القضاء المحلي بوجوهر في أيار/مايو الماضي، إثر تورطه في قضية فساد، ومتابعته بجنح ”تلقي مزية بدون وجه حق“، و“استغلال النفوذ“ و“إساءة استغلال الوظيفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com