الإفراج عن مسؤول جزائري متهم بصفقات مشبوهة مع الملياردير ”طحكوت“

الإفراج عن مسؤول جزائري متهم بصفقات مشبوهة مع الملياردير ”طحكوت“

المصدر: إسلام صمادي -إرم نيوز 

قرر قاض جزائري بالمحكمة العليا، مساء اليوم الأحد، إخلاء سبيل محافظ ولاية سعيدة السابق ”جلول بوكرابيلة“، على خلفية متابعته بتهم فساد ثقيلة في قضية رجل الأعمال الموقوف محي الدين طحكوت.

وقال المدعي العام بالمحكمة العليا، أعلى هيئة قضائية في البلاد، إن المسؤول البارز بوكرابيلة، يتابع بتهم خطيرة ومتعددة، أبرزها ”تبديد أموال عمومية، ومنح امتيازات غير مبررة، إبرام صفقات مخالفة للتشريع، وإساءة استغلال المنصب الحكومي“.

ووجه القاضي المحقق أيضًا للوالي جلول بوكرابيلة تهم ”خرق القوانين والتنظيمات، وتعارض المصالح، والرشوة في مجال إبرام صفقات ومشاريع الإنفاق العام“.

وجرى إيداع رجل الأعمال الشهير محيي الدين طحكوت، في سجن ”الحراش“ منذ العاشر من حزيران/يونيو الماضي، لتورطه بقضايا فساد تتعلق بإبرام صفقات غير مبررة في قطاع التصنيع المحلي للسيارات والتلاعب بصفقات النقل الجامعي الحكومي والسطو على عقارات صناعية وأراض زراعية.

وعلى مدار سنوات كان الجزائريون يتداولون أنباءً عن شراكة جمعت أويحيى وطحكوت برعاية ”السعيد بوتفليقة“ شقيق الرئيس السابق، وظل رجل الأعمال الموقوف يمول الحملات الانتخابية لحزب أويحيى ”التجمع الوطني الديمقراطي“.

وسبق للمستشار المحقق في المحكمة العليا الجزائرية، أن قرر حبس 3 رؤساء حكومة تواطأوا مع ممول حملات الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، وهم أحمد أويحيى وعبدالمالك سلال ويوسف يوسفي، لعلاقتهم المباشرة بمصانع ”طحكوت“ لتركيب السيارات والشاحنات من العلامات الأوروبية والآسيوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com