تونس.. منع ”الجبهة الشعبية“ من المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة

تونس.. منع ”الجبهة الشعبية“ من المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة

المصدر: زينة بن بلقاسم- إرم نيوز

قرّرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، اليوم السبت، حرمان ”الجبهة الشعبية“، أكبر تيار يساري بالبلاد، من الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة؛ وذلك بسبب تأسيس حزب جديد يحمل نفس الاسم.

وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، حمة الهمامي، السبت، إنه ”تلقّى من المدير التنفيذي للهيئة العليا المستقلة للانتخابات اتصالًا هاتفيًا مفاده أن رئاسة الحكومة أبلغت الهيئة في مراسلة لها بتأسيس حزب جديد يحمل اسم (الجبهة الشعبية)، وأنه لا يمكن بالتالي لائتلاف الجبهة الحالي تقديم قوائمه للانتخابات التشريعية تحت هذه التسمية“.

وأضاف الهمامي، أن تأسيس حزب يحمل نفس اسم ”الجبهة الشعبية“، هو ”محاولة من الحكومة التونسية لتدمير الجبهة من الخارج، وذلك بعد فشلهم في تدميرها من الداخل“، وفق تعبيره.

وأكد الناطق الرسمي باسم الجبهة، أن رئيس هيئة الانتخابات نبيل بفون، أعلمه أنه لا يحق لهم تقديم قوائم باسم ”الجبهة الشعبية“، في حين أعلمه الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان محمد الفاضل محفوظ، بأن ثلاثة مواطنين أودعوا مطلبًا في الغرض وأنه تمت الموافقة عليه، باعتبار أن من حقهم تكوين حزب.

واتهم الهمامي، الوزير محمد الفاضل محفوظ بـ ”التدليس والتزوير“، معتبرًا أنه ”أداة في يد الحكومة، يتمّ استعمالها لتعكير الحياة السياسية وتخريب الجبهة الشعبية“، وفق قوله.

وحذّر الناطق الرسمي باسم الجبهة من استعمال اسم ”الجبهة الشعبية“، فيما وصفها بـ“الحرب السياسية التي تخوضها الحكومة التونسية“، مؤكدًا أن حزبه لديه صيغة قانونية واضحة.

وأشار إلى ”أنهم سيخوضون المعركة السياسية وسيقدمون قوائمهم باسم الجبهة الشعبية“.

كما شنّ الهمامي هجومًا غير مسبوق على الحكومة الحالية، ووصفها بأنّها ”حكومة العصابة التي دمرت الاقتصاد والمجتمع والثقافة والإعلام“.

يذكر أن الجبهة الشعبية تأسست عام 2012، وهي ائتلاف سياسي يضمّ 11 حزبًا وتجمعًا يساريًا وقوميًا وبعض المستقلين، وشهدت منذ أواخر شهر يونيو/حزيران الماضي انشقاقات واستقالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com