ممول سابق لحملات بوتفليقة.. حبس شريك ”إيفيكو“ لتصنيع المركبات الإيطالية بالجزائر 

ممول سابق لحملات بوتفليقة.. حبس شريك ”إيفيكو“ لتصنيع المركبات الإيطالية بالجزائر 

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز 

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي أمحمد الجزائرية، اليوم الجمعة، بحبس رجل الأعمال الشهير محمد بايري، شريك مجمع ”إيفيكو“ الإيطالي لتصنيع الشاحنات برفقة شقيقه، على ذمة التحقيقات القضائية المستمرة في قضايا فساد متعددة ضربت قطاع التصنيع المحلي للسيارات والشاحنات ذات العلامات الأوروبية والآسيوية.

 ووجه القاضي تهمًا لعضو نادي رجال الأعمال- أكبر تكتل لمجموعة المال السياسي-  تتعلق بعقد صفقات غير مشروعة وتبديد المال العام والتمويل الخفي للأحزاب السياسية والتحايل وتلقي مزايا غير مستحقة.

ويعد بايري من أبرز رجال الأعمال الممولين لحملات الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، خلال 4 انتخابات رئاسية، وبذلك استحوذ على صفقات غير مشروعة في قطاع التصنيع المحلي للمركبات، خلال حكومتي عبد المالك سلال وأحمد أويحيى.

ووسط فوضى عارمة غرق فيها  القطاع الصناعي بالجزائر، سار محمد بايري على خطى 4 منتجين محليين للعلامات الأوروبية والآسيوية للسيارات والمركبات التجارية، وهم: محي الدين طحكوت ومراد عولمي وحسان العرباوي وأحمد معزوز، وكلهم رهن الحبس المؤقت بسجن ”الحراش“ في ضواحي العاصمة.

وتخضع وزارة الصناعة الجزائرية منذ أسابيع لتحقيقات معمقة يقودها فريق من كبار القضاة والضباط المتخصصين في فحص ومعالجة الفضائح الاقتصادية، وعلاقة 5 وزراء تعاقبوا على إدارة القطاع الصناعي خلال عشرين عامًا من حكم بوتفليقة.

وكشفت التحقيقات أن المتورطين من كبار المسؤولين ورجال الأعمال، استغلوا تراخيص الحكومة لإطلاق مجمعات تصنيع وهمية من أجل الاستفادة من أرقام خيالية لقروض حكومية وتهريبها إلى الخارج بطريقة غير قانونية، لأجل الكسب غير المشروع.

وامتدت يد الفساد إلى توظيف هذه الكتلة المالية الضخمة، لتمويل أحزاب سياسية وشركات إعلام كبرى بين جرائد وقنوات تلفزيونية، بغرض الترويج الدعائي لسلسلة صناعية بوصفها ”منجزًا عالميًا لتدفق الاستثمارات الأجنبية ونجاحها في الجزائر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com