عودة الهدوء لمرزق الليبية بعد اشتبكات

عودة الهدوء لمرزق الليبية بعد اشتبكات

المصدر: فريق التحرير

قال مصدر أمني بمدينة مرزق جنوب ليبيا إن الوضع الأمني صباح اليوم عاد للهدوء بعد محاولة إحدى المليشيات الخارجة عن القانون دخول المدينة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن منذر الخرطوش المسؤول الإعلامي في اللواء 73 مشاة قوله منشور بفيسبوك إن هدف الهجوم كان محاولةً للقبض على شخصيات داخل المنطقة .

وأشار الخرطوش إلى أن “بوبكر السوقي” كان مكلفاً بحماية حقل الفيل النفطي من قبل حكومة الوفاق وعند دخول القوات المسلحة للجنوب كان من الشخصيات المطلوبه التي هربت باتجاه أوباري.

كما جاء في صفحة اللواء أن “السوقي” ظهر منذ فترة بالقرب من الزنتان والتقى مع “أسامه الجويلي” الذي قام بتسليحه ومنحه عددا من الآليات علاوةً على تواجده مع “علي كنه” في أوباري لعدة ايام.

وخلص الخرطوش إلى القول إن سلاح الجو التابع للجيش الوطني قام ليلة أمس باستهداف رتل في بلدة “قيرة” بوادي الشاطىء كان متجهاً إلى مدينة براك، مركز الوادي.

الجدير بالذكر أن أبوبكر السوقي ورد اسمه في تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية لمكافحة الجريمة والذي صدر العام 2017 برفقة كلٍ من أدامو تشيكي التباوي، وشريف أبردين التارقي، بأنهم هم المسؤولون مسؤولية تامة عن استقبال الأفارقة القادمين من النيجر عبر الصحراء، ويتقاضون رسومًا كبيرة مقابل السماح لهم بعبور الصحراء الليبية نحو الشمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com