بتهم فساد.. سيدة الأعمال الجزائرية ”شاهيناز“ تلتحق بوالدها الجنرال هامل في السجن 

بتهم فساد.. سيدة الأعمال الجزائرية ”شاهيناز“ تلتحق بوالدها الجنرال هامل في السجن 

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

التحقت سيدة الأعمال الجزائرية، شاهيناز هامل، بقائمة أفراد أسرتها الذين تم إيداعهم سجن الحراش، اليوم الجمعة، عقب صدور قرار يقضي بحبس مدير عام الأمن الجزائري السابق اللواء عبدالغني هامل؛ بتهمة ”الكسب غير المشروع“.

وتقرر أيضًا وضع زوجة الجنرال هامل رهن الرقابة القضائية، بينما خضعت ابنتها ”شاهيناز“ لتحقيق قضائي مطول بمحكمة سيدي أمحمد، تناول بحسب مصادر من داخل الهيئة القضائية: ”الكسب غير المشروع والتلاعب بصفقات ومشاريع الإنفاق العام، والنهب واستغلال النفوذ والتخويف وتحريض موظفين عموميين وهدر المال العام“.

وبذلك يصل عدد أبناء هامل المسجونين مع والدهم، إلى 4 موقوفين على ذمة التحقيقات المستمرة في قضايا فساد عديدة، بينما تتداول مصادر محلية أنباء عن قرب الإطاحة بثلاثة وزراء تربطهم شبهات فساد بأبناء المدير العام السابق للأمن الوطني الجزائري.

وتقرر حبس هامل و4 من أبنائه، بعدما جرى تجريد الجنرال المتنفذ في حقبة الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، من جواز السفر والحجز على ممتلكاته قبل أسابيع؛ بسبب التحقيق معه في قضايا فساد أخرى.

واستدعي هامل ”شاهدًا“ في قضية تهريب 701 كغم من الكوكايين التي جرى حجزها مساء 29 مايو/أيار 2018 بميناء وهران (400 كم غرب الجزائر)؛ بسبب الاشتباه في صلته مع ”الجزّار“  واسمه الحقيقي كمال الشيخي، والموقوف منذ 13 شهرًا.

وبعدما كان الجنرال هامل عبدالغني مسؤولًا نافذًا يحسب له حساب في كل ترتيبات مرحلة ما بعد عبدالعزيز بوتفليقة، أقيل من منصبه بصورة مفاجئة، في الـ 26 من تموز/ يونيو 2018.

وجاءت الإقالة بعد ساعات فقط من تصريحات كشف فيها عن بعض جوانب التحقيق بقضية الكوكايين المهرب من البرازيل، قبل أن تكشف التحقيقات الأمنية التي قامت بها مصالح تابعة لوزارة الدفاع، عن علاقة سائقه الشخصي وابنه بمهرب الكوكايين.