مع تورط 5 وزراء في الجزائر.. قضية فساد جديدة تكشف عن ”التمويل الخفي“ للأحزاب

مع تورط 5 وزراء في الجزائر.. قضية فساد جديدة تكشف عن ”التمويل الخفي“ للأحزاب

المصدر: جلال مناد و إسلام صمادي - إرم نيوز

قررت محكمة ”سيدي أمحمد“ الجزائرية، سجن رجل الأعمال البارز أحمد معزوز، شريك نجل رئيس الحكومة السابق عبدالمالك سلال، وملاحقة 23 متهمًا بجرائم خطيرة جرى ارتكابها خلال عهد الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.

وقال وكيل الجمهورية لدى المحكمة المكلفة بملفات الفساد الكبرى في بيان نشره ليل الأربعاء، إنه ”تقرر وضع زوجة أحمد معزوز تحت الرقابة القضائية، ضمن إجراءات تخص فضائح مصنع تركيب السيارات ذات العلامة الصينية شيري“.

وأضاف في بيان، أن ”هؤلاء مشمولون بجرائم ”تبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد، وتبديد واستعمال أموال المصرف بصفة منافية لمصالح البنك، وتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي والمفترض، والتمويل الخفي للأحزاب السياسية“.

ويواجه المتهمون -أيضًا- قضايا تتعلق بـ“الاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة والجماعات المحلية أثناء إبرام العقود والصفقات، وإساءة استغلال الوظيفة عمدًا بغرض منح منافع غير مستحقة للغير، وإبرام عقود خلافًا للأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري العمل بها، وتبديد أموال عمومية“.

وطالت إجراءات المتابعة القضائية في ”فضيحة معزوز للسيارات“، مسؤولين بارزين في وزارة الصناعة ومديري شركتين، إضافة إلى مسؤول مالي لحملة الرئيس السابق خلال الانتخابات الماضية، وهي فضيحة سياسية جديدة تكشف وجهًا خفيًّا للنظام السابق.

وفي سياق متصل، قرر القاضي الجزائري فيصل بن دعاس، إحالة ملفات 5 مسؤولين كبار إلى النائب العام لمجلس قضاء الجزائر العاصمة بغرض اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، لارتباطهم بامتياز التقاضي على نطاق المحكمة العليا.

ويتعلق الأمر برئيسي الحكومة السابقين أحمد أويحيى زعيم حزب التجمع الوطني الديمقراطي، وعبدالمالك سلال مدير الحملات الانتخابية السابقة لعبدالعزيز بوتفليقة، وهما مسؤولان تقلدا مناصب رفيعة خلال آخر 20 عامًا من الحكم في الجزائر .

وتخص إجراءات تحويل ملفات كبار المسؤولين على النائب العام ذاته، أيضًا، وزير النقل وآخر مديري حملات بوتفليقة الرئاسية  عبدالغني زعلان، ووزير الصناعة السابق يوسف يوسفي.

كما يلاحق القضاء في قضية ”معزوز“ وزير الصناعة الهارب عبدالسلام بوشوارب، الذي يتردد أنه يتنقل بين فرنسا ولبنان إذ يمتلك فيهما عقارات واستثمارات ضخمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com