الجيش الليبي: لا علاقة لنا بقصف مركز المهاجرين وحكومة الوفاق تتحمل المسؤولية

الجيش الليبي: لا علاقة لنا بقصف مركز المهاجرين وحكومة الوفاق تتحمل المسؤولية

المصدر: عبدالعزيز الرواف – إرم نيوز

نفت غرفة عمليات سلاح الجو بالقيادة العامة للجيش الليبي، أي علاقة لها بحادثة قصف معسكر إيواء المهاجرين في تاجوراء.

ونقل بيان للغرفة عن اللواء محمد منفور، قوله إن القصف الذي طال هذا المعسكر لا علاقة للجيش به نهائيًّا .

وحمّل منفور المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ”مأساة تكدس المهاجرين غير الشرعيين في مراكز إيواء لا تليق بالبشر ويديرها القتلة والمجرمون والمهربون أنفسهم“.

وأكد أن ”غرفة عمليات سلاح الجو لم تستهدف مركز الإيواء المذكور على الإطلاق، ولم يكن ضمن قائمة بنك الأهداف بتاتًا ولم تصوب نحوه أي سلاح“.

وأوضح أنه ”منذ انطلاق عملية طوفان الكرامة لم نستهدف إلا المواقع القتالية التي كانت تُعد فيها العدة لمهاجمة مواقعنا والمدنيين“.

وأشار البيان إلى أن ”الغرفة تمتلك مسبقًا قاعدة بيانات حديثة تتضمن إحداثيات ومواقع كافة مراكز الإيواء والسجون ووضعت على قائمة حظر الاستهداف تحت أي ظرف حتى لو استخدمت من قبل العدو كمركز عمليات معادٍ، لإيماننا بأن هؤلاء المهاجرين ليسوا سوى رهائن في يد هذه العصابات“.

وأوضح البيان أن ”طيرانًا تابعًا لحكومة الوفاق انطلق من قاعدة معيتيقة والكلية الجوية مصراتة ونفذت هذه الطائرات غارة واحدة في التوقيت ذاته تقريبًا بمدينة ترهونة ولا نعلم أين نفذت بقية طلعاتها، كما أن الأدلة كافة موجودة عن وقوع انفجارات لكميات ضخمة من الذخائر في موقع ميليشيا الضمان المجاور قبل 15 دقيقة من إصابة المركز المنكوب ووقوع الضحايا“.

وأشار البيان إلى ”مسؤولية المجلس الرئاسي غير الدستوري لعدم اتخاذه أي إجراءات تكفل سلامة المهاجرين سواء في المركز المنكوب أو غيره من المراكز التي تديرها الميليشيات وتستخدمها كمواقع لتخزين الأسلحة كما في مركز تاجوراء الذي خصه المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالذكر يوم الـ 8 من مايو الماضي، مطالبًا بإخلائه لقيام الميليشيات بعسكرته وتعريضه للخطر“.

ووجه البيان إدانة إلى بعثة الأمم في ليبيا برئاسة غسان سلامة، ”لتوجيهها اتهامات وأحكامًا مسبقة ومتناقضة في بيانها الصادر صباح الأربعاء على أن الغارة كانت متعمدة ومباشرة من قبل قواتنا، في موقف متناسق تمامًا مع موقف الرئاسي بينما غضت النظر عن مجزرة غريان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com