بن صالح: الجيش سيلتزم الحياد في حوار يجمع كل الجزائريين‎

بن صالح: الجيش سيلتزم الحياد في حوار يجمع كل الجزائريين‎

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز 

قال رئيس الجزائر المؤقت، عبدالقادر بن صالح، إن ”الحراك الشعبي أضحى من اهتمامات الدولة“، مؤكدًا أن ”سياسة التطهير هي الأخرى من أولويات بلاده“ في إشارة إلى محاكمات تطال رموزًا من نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

وتعهد بن صالح في خطاب لافت بثه التلفزيون الجزائري الرسمي، بأن المتابعات القضائية التي يخضع لها رجال أعمال من نظام بوتفليقة ”لن تمس بحقوق العمال والاقتصاد الوطني“.

وذكر عبدالقادر بن صالح، أن ”قيادة الحوار ستكون من شخصيات ليس لها انتماء حزبي، وأن مسار الحوار ستقوده شخصيات مستقلة والدولة لن تكون طرفًا فيه“.

وأشار إلى أن ”الجيش لن يكون معنيًا بالحوار المطلوب من كل الأطراف، وأنها ستلتزم الحياد“، ولفت إلى أن المؤسسة العسكرية ستضع كل الوسائل والإمكانات لإنجاح الحوار ”الذي سيتم بكل حرية لوضع شروط انتخابات رئاسية شفافة“.

وشدد بن صالح أن السلطة المستقلة في الانتخابات ستكون صلب المناقشات في الحوار، كما أنه ”سيتم تكييف قانون الانتخابات ومراجعته، وأن الدولة مصممة على إجراء التغيير“.