السلطات التونسية تبدأ ملاحقة مدونين وسياسيين روجوا لوفاة السبسي

السلطات التونسية تبدأ ملاحقة مدونين وسياسيين روجوا لوفاة السبسي

المصدر: تونس- إرم نيوز

باشرت السلطات القضائية في تونس، التحقيق فيما اعتبرته ”ترويجًا لمعلومات دون إذن وأخبار زائفة على صفحات التواصل الاجتماعي، من شأنها الإخلال بالأمن العام“، وذلك ضد صفحات ومواقع روجت لشائعة وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي.

وأكد مصدر قضائي لـ ”إرم نيوز“، فتح تحقيق قضائي ضدّ عدد من المدونين والسياسيين وأكثر من 100 صفحة على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، روجوا لوفاة الرئيس التونسي.

وكانت الرئاسة التونسية، قد أعلنت الخميس الماضي، نقل الرئيس الباجي قايد السبسي إلى المستشفى العسكري بتونس؛ إثر تعرضه لوعكة صحية حادة.

ورافق خبر مرض السبسي الكثير من الجدل والإشاعات، حيث تعمدت صفحات ومواقع إلكترونية تونسية نشر خبر وفاة الرئيس التونسي، بعد ساعات قليلة من إعلان خبر مرضه، الأمر الذي نفاه مستشار رئيس الجمهورية فراس قفراش.

وأدان حافظ قايد السبسي، نجل الرئيس التونسي، في تصريح سابق خصّ به ”إرم نيوز“، ما وصفها بـ“الشائعات المغرضة“، التي سرت بخصوص وفاة والده.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الترويج لخبر وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، البالغ من العمر 92 عامًا، فقد سبق وأن اعتقلت السلطات التونسية أواخر سنة 2017، شخصين بتهمة نشر شائعات حول وفاة السبسي؛ بهدف ”بث البلبلة والفوضى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com