اتهامات لـ“النهضة“ وابنة الغنوشي بترويج شائعة وفاة السبسي (صورة)

اتهامات لـ“النهضة“ وابنة الغنوشي بترويج  شائعة وفاة السبسي (صورة)

المصدر: تونس - إرم نيوز

وجّه أمين عام حزب ”مشروع تونس“ حسونة الناصفي، اتهامات لحركة ”النهضة“ الإسلامية بـ“ترويج“ شائعة وفاة رئيس البلاد الباجي قائد السبسي قبل أيام، مشيرًا إلى أن ابنة رئيس الحركة راشد الغنوشي كانت من السبّاقين إلى ترويج هذه الشائعة.

وقال الناصفي خلال تصريح لإذاعة ”إكسبرس“ المحلية، اليوم الأحد، إنّه ”كان يجب على رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أن يلوم ابنته التي نشرت خبر وفاة رئيس الجمهوريّة عوضًا عن أن يلوم المرفق الإعلامي لرئاسة الجمهوريّة“.

وندّد ”الناصفي“ بقيادات حركة النهضة، وقال إنهم ”روّجوا لخبر وفاة رئيس الدولة، وعلى الحركة أن تلوم نفسها، وبعضًا من قياداتها، والمنتسبين إليها قبل أن تلوم أطرافًا أخرى“.

وكانت ابنة الغنوشي من المبادرين لإعلان وفاة الرئيس التونسي، من خلال تدوينة لها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، حظيت بمتابعة واسعة وبتعليقات كثيرة، تستنكر نشر هذا الخبر دون التثبت من صحته.

ويأتي ذلك في وقت عبّر فيه رئيس حركة ”النهضة“ راشد الغنوشي عن استنكار حركته لما يروَّج من شائعات قال إنّ من شأنها أن ”تربك الوضع العام“، داعيًا ”كل التونسيين والتونسيات إلى الوحدة والتضامن“، وفق قوله.

واعتبر متابعون للشأن السياسي في تونس، أنّ ترويج حركة ”النهضة“ لشائعة وفاة الرئيس، الخميس الماضي، يأتي تزامنًا مع مساعيها إلى عقد اجتماع طارئ في البرلمان، والحديث عن الشغور في منصب الرئيس، ومن ثم السعي إلى الاستئثار بالسلطة من خلال الدفع بنائب رئيس البرلمان عبد الفتاح موروّ، وهو أحد قياداتها التاريخية، إلى الواجهة، وترشيحه لخلافة قائد السبسي، لمدة 60 يومًا إلى حين الدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

وقال مراقبون، إنّ هناك انطباعًا لدى طائفة واسعة من مكونات المشهد السياسي في تونس بأنّ حركة  النهضة هي الطرف المستفيد من ترويج شائعة وفاة الرئيس، خاصة في ظل حديث البعض أنّ الحركة خططت لانقلاب مع تسارع الأحداث، وإعلان تعرّض الرئيس لوعكة صحية بعد ساعتين من هجومين إرهابيين أدخلا حالة ارتباك على التونسيين، يوم الخميس الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com