كيف ستؤثر أحداث غريان ونتائجها على مستقبل الحرب في ليبيا؟

كيف ستؤثر أحداث غريان ونتائجها على مستقبل الحرب في ليبيا؟

المصدر: عبدالعزيز الرواف- إرم نيوز

لم تكن هناك مقاومة لدخول الجيش الليبي، حين وصل إلى مدينة غريان، بعد أن عقد مجلس أعيان المدينة اتفاقًا لدخولها بدون حرب، وتعهد لقيادة الجيش بأن المسلحين المتواجدين في المدينة لن يتعرضوا لقوات الجيش.

وبعد أن سيطر الجيش على المدينة، تراجع إلى تخوم المدينة وترك مسألة تأمينها للقوات الأمنية من أبناء غريان وضباطها في المؤسسات الأمنية، غير أن من تعهد مجلس الأعيان بحياديتهم، نقضوا العهد وهاجموا المقرات الأمنية وبدأوا في إثارة الفوضى؛ استجابة لتحرك ميليشيات أسامة الجويلي في منطقة القواسم المتاخمة لمدينة غريان.

ويرى المحلل العسكري العقيد المتقاعد، سليمان الشامخ، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، بأن هذه العملية على الصعيد العسكري ليست مؤثرة ولن تحدث أي تغيير في موازين القوى، خصوصًا أن الجيش لا يتمركز بمدينة غريان، وأغلب قواته خارج المدينة.

ووفقًا لـ الشامخ، فإن هدف الميليشيات من هذه العمليات أمران، الأول هو إرهاب الأهالي والانتقام من شخصيات أيدت دخول الجيش سلميًا للمدينة، والأمر الثاني كسب دعاية إعلامية وحث المجتمع الدولي على المطالبة بوقف العمليات العسكرية وبالتالي إطالة عمر حكومة الوفاق والميليشيات.

من جانبه، قال الناشط الحقوقي سليمان جبريل، لـ ”إرم نيوز“، إن هذه المجموعات في غريان تنتهج مبدأ مقابلة العفو بالغدر والجحود، فيما تفتخر بقتل الجرحى داخل المستشفيات.

وبين جبريل، بأن صمت الكثيرين على ما حدث داخل المدينة في ليبيا، ووصول الأمر لأن يهلل إعلام الدوحة وأنقرة لهذه الأمور، سيُلقي بآثار سلبية كبيرة على المرحلة القادمة.

 وحسب جبريل، فإن أهم ميزة لهذا الأمر هو تغيير الجيش لقواعد الاشتباك، لتتجه إلى الحدة والصرامة في التعامل مع هذه الميليشيات.

ويؤكد الإعلامي سليم الحمروني، بأن الأوضاع تحت السيطرة التامة للجيش الوطني في المدينة، وأن نفي صحة الأخبار المتداولة يعد أفضل رد على من يروجون قصة السيطرة الكاملة على المدينة.

ويُرجع الحمروني، هذه المحاولات من قبل ميليشيات الوفاق، إلى الحالة التي تعيشها حكومة الوفاق منذ شهور، وتحديدًا منذ دخول الجيش الوطني إلى مدينتي غريان وترهونة، وكذلك سيطرته على مطار طرابلس الذي يعتبر الموقع الاستراتيجي وخط الإمداد من جنوب طرابلس إلى وسطها.

ويضيف الحمروني، بأن محاولات الميليشيات هذه في غريان، تأتي في سياق الحصول على أي مكسب مهما كان صغيرًا؛ لاستغلاله كورقة في عملية تفاوض تطيل عمر وجودهم في المشهد الليبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com