خلافات حادة تهدد بانشقاقات في ”الأصالة والمعاصرة“ بالمغرب

خلافات حادة تهدد بانشقاقات في ”الأصالة والمعاصرة“ بالمغرب

المصدر: الرباط - إرم نيوز

تلوح في الأفق نذر الانشقاق في أوساط حزب ”الأصالة والمعاصرة“ المغربي بعدما ضربت خلافات حادة أركان الحزب، وذلك عقب إعلان الفصيل المعارض للأمين العام للحزب حكيم بنشماش، عن موعد عقد المؤتمر الرابع للحزب.

وتسعى قيادات بارزة في حزب ”الأصالة والمعاصرة“ من خلال هذا المؤتمر الاستثنائي، إلى نزع غطاء الشرعية عن الأمين العام الحالي، الذي فشل في تطويق الأزمة المتصاعدة منذ أشهر.

ويعيش حزب ”الأصالة والمعاصرة“ منذ أشهر على وقع خلافات حادة بين قادته حول تصوراته وأهدافه خلال المرحلة المقبلة.

وتُطرح في الأوساط السياسية المغربية تساؤلات عديدة حول مستقبل هذا الحزب، الذي يوصف بأنه حزب ”القصر“.

وفي خطوة قد تؤزّم مستقبل هذا الكيان السياسي، والذي حلَّ ثانيًا في الانتخابات التشريعية الأخيرة، دعت ”اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع“، الأعضاء والمنخرطين كافة إلى ”الالتفاف حول حزبهم، والمساهمة عمليًّا وفعليًّا في إنجاح كل الخطوات التحضيرية الخاصة بالمؤتمر“.

ويأتي هذا القرار من قبل الفصيل المعارض، والذي يسعى للإطاحة بحكيم بنشماش، تكريسًا للانقسام الذي يعرفه الحزب منذ أشهر بين الموالين والمعارضين للأمين العام.

ويحاول الفصيل عبر هذا المؤتمر تجاوز القرارات التأديبية التي أصدرها بنشماش في وقت سابق في حق معارضيه داخل الحزب.

في المقابل، دعا بنشماش أعضاء الحزب، إلى ”الاصطفاف حول مؤسساتهم الحزبية، والانتصار لقواعد الشرعية التنظيمية والسياسية، والانضباط لأخلاقيات العمل الحزبي وقيم النزاهة“.

وتزامنًا مع هذه المستجدات، أكد مصدر حزبي لـ“إرم نيوز“، أن المكتب السياسي لحزب ”الأصالة والمعاصرة“ يتجه إلى عقد اجتماع طارئ للتداول في هذه التطورات غير المسبوقة للخروج بقرار حاسم.

وقال المصدر، إن كل المؤشرات تؤكد أن بقاء بنشماش في زعامة الحزب يهدده بالانشقاق، لافتًا إلى أن الأمين العام والذي يشغل -أيضًا- منصب رئيس مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان المغربي) قد يتجه إلى رفع الراية البيضاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com