أخبار

بعد تدهور صحته.. الجزائر تسمح لطبيب...
تاريخ التحديث:
تاريخ النشر:

بعد تدهور صحته.. الجزائر تسمح لطبيب "أويحيى" بعلاجه في السجن‎

يواجه رئيس الحكومة السابق تهم فساد خطيرة، تتعلق أساسًا بمنح امتيازات غير مستحقة لرجال أعمال مشبوهين، والتلاعب بالعقار، والتنازل على ممتلكات الدولة لصالح "زمرة" من رجال الأعمال الذين تم توقيفهم قبل أسابيع

+A -A
المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

سمحت السلطات الجزائرية، اليوم الثلاثاء، بدخول طبيب خاص إلى سجن الحراش، لعلاج رئيس الحكومة السابق أحمد أويحيى، بعد تدهور وضعه الصحي، وفق مصادر قضائية مطلعة.

وعلم ”إرم نيوز“ أن أويحيى طلب من وزير العدل تمكينه من ظروف العلاج داخل بيته، بوصفه وزيرًا سابقًا للعدل، لكن الوزير الحالي رفض ذلك وأصدر قرارًا يرخص بزيارة الطبيب الخاص بأويحيى رغم أن المحبوسين يستفيدون من رعاية صحية داخل السجن.

ويواجه رئيس الحكومة السابق تهم فساد خطيرة، تتعلق أساسًا بمنح امتيازات غير مستحقة لرجال أعمال مشبوهين، والتلاعب بالعقار، والتنازل على ممتلكات الدولة لصالح ”زمرة“ من رجال الأعمال الذين تم توقيفهم قبل أسابيع على ذمة التحقيقات الكبرى بملفات فساد، ووقائع جرى ارتكابها خلال حكم الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

ويرأس أويحيى منذ سنوات حزب التجمع الوطني الديمقراطي، ثاني أقوى تشكيلة سياسية في الجزائر، بعد حزب جبهة التحرير الوطني، ويستحوذ حزب رئيس الحكومة السابق على أزيد من 100 نائب في البرلمان ويضم مئات المسؤولين والوزراء والسفراء.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، قررت كوادر الحزب عقد اجتماع طارئ لانتخاب رئيس جديد يخلف أويحيى، بغرض سد شغور المنصب وإخراج ”الأرندي“ من أخطر أزمة تنظيمية تعصف به منذ تأسيسه عام 1997.

وقال بيان للمكتب التنفيذي للحزب، عقب اجتماع هو الأول من نوعه، منذُ حبس أويحيى، إن الظرف الاستثنائي للتجمع الوطني الديمقراطي يقتضي ”انتخاب أمين عام جديد بالوكالة إلى غاية عقد المؤتمر العام للحزب“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك