بعد رفع الحصانة عنها.. البرلمان الجزائري يستبعد زعيمة حزب العمال لويزة حنون

بعد رفع الحصانة عنها.. البرلمان الجزائري يستبعد زعيمة حزب العمال لويزة حنون

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قرر البرلمان الجزائري، رفع الحصانة البرلمانية عن لويزة حنون، زعيمة حزب العمال، وذلك بدعوى استقالتها في أواخر حكم الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، فيما قرر تعيين النائب حسيبة بورنان خلفًا لها.

ويعد القرار الصادر بحق ”حنون“ أول قرار من نوعه، يتخذه البرلمان الجزائري بشأن قبول استقالة عضو واستخلافه بشخص آخر يليه في ترتيب قائمة المرشحين للانتخابات التشريعية التي جرت في أيار/مايو 2017.

وكانت كتلة حزب العمال قررت الانسحاب من البرلمان، احتجاجًا على الوضع السياسي الذي اتسم وقتها بجدل ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة، لكن لم يعلن عن تفعيل الإجراءات الخاصة بتعويض المنسحبين من البرلمان.

ولم يتوقع قياديو حزب العمال أن يصل الأمر بقبول استقالة النواب، واستبدالهم بآخرين، مطالبين بإطلاق سراح لويزة حنون من الحبس، لكونها نائبًا في البرلمان وتتمتع بحصانة تمنع حبسها أو محاكمتها.

وبسبب امتياز ”الحصانة“، بقي البرلمان الجزائري محجًا لرجال أعمال وملاك مؤسسات اقتصادية وزعماء أحزاب سياسية، حتى يتهربوا من المتابعات القضائية ضدهم حال ارتكابهم جرائم أو تورطهم بقضايا فساد.

يشار إلى أن لويزة حنون سجنت بقرار من الوكيل العسكري، عقب اتهامها بالمشاركة في اجتماع ”مشبوه“ جرى في 27 آذار مارس الماضي، في منتجع زرالدة الرئاسي وضم شقيق الرئيس بوتفليقة وقائدين سابقين لجهاز المخابرات وزعماء أحزاب سياسية موالية وسفير دولة أجنبية.

وقالت تسريبات إعلامية وقتها، إن الاجتماع بحث خططًا للانقلاب على رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، وتعيين قائد عسكري آخر في مكانه، بسبب معارضته استمرار بوتفليقة في الحكم، ومطالبته بالتخلي ”فورًا“ عن منصبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com