وفاة مواطن في مقر أمني تشعل احتجاجات في القيروان التونسية – إرم نيوز‬‎

وفاة مواطن في مقر أمني تشعل احتجاجات في القيروان التونسية

وفاة مواطن في مقر أمني تشعل احتجاجات في القيروان التونسية

المصدر: عماد الساحلي- إرم نيوز

شهدت منطقة ”بوحجلة“ من محافظة القيروان (وسط تونس)، مساء السبت احتجاجات رافقتها أحداث شغب، على خلفية وفاة مواطن في العقد السادس  بأحد المقرات الأمنية.

و عمد عدد من أقارب المواطن الذي توفي داخل مقر أمني، إلى حرق العجلات المطاطية أمام المقر، و احتشدوا وسط الطريق، في ظلّ انتشار أمني مكثف.

كما تعطلت حركة المرور بالطريق الرئيسية، وسط المدينة، فيما أجبر المسافرون على المرور بالطرق و الشوارع الفرعية.

وتشهد مدينة بوحجلة وصول تعزيزات أمنية تحسّبا لتطوّر الاحتجاجات، فيما طالب المحتجون بتوضيحات حول أسباب الوفاة، متهمين أعوان الأمن بتعذيب الموقوف وتعنيفه خلال الاستجواب، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية ووفاته لاحقًا.

و خلّفت الحادثة، استياء واسعًا لدى أقارب الضحية وأهالي المدينة، خاصّة أنّ الضحية كان يعاني من اضطرابات صحية، وقد كان مصابًا بمرض في القلب ما أدّى إلى فقدانه الوعي بالمقر الأمني أثناء استجوابه، على حد قول محتجين.

ووفق مصادر أمنية فإن رجال الأمن قد استدعوا سيارة إسعاف للمواطن عندما لاحظوا تدهور وضعه الصحي لكن ما لبث أن فارق الحياة قبل وصوله للمستشفى.

من جانبه، نفى مصدر أمني  بمنطقة الأمن الوطني ببوحجلة، تعرض الضحية إلى العنف، مضيفًا أنه تمت مراجعة النيابة العمومية بشأنه والتي أذنت باحتجازه بتهمة ”الاعتداء اللفظي على موظف عمومي  و سب الوحدات الأمنية“ .

و أوضحت مصادر أمنية لـ ”إرم نيوز“ أنّ الضحية كان قد رفض الامتثال لأوامر قوات الأمن التي منعته من بيع الخضر والغلال على قارعة الطريق، ما أدى إلى حجز آلة الوزن التابعة له، وهو ما أثار غضب الضحية فردّ الفعل ما استوجب توقيفه واستدعاءه إلى مقر الأمن بالمدينة للتحقيق معه والاستماع إليه في القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com