لماذا رفض العاهل المغربي لقاء السراج في الرباط؟

لماذا رفض العاهل المغربي لقاء السراج في الرباط؟

المصدر: الرباط – إرم نيوز

رفض العاهل المغربي الملك محمد السادس، استقبال رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا فايز السراج، خلال الجولة التي قام بها الأخير الأسبوع المنصرم في المنطقة، وفق ما أفاد به مصدر مطلع.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته لـ“إرم نيوز“، إن ”فريقًا ليبيًا أوفده السراج قبل أيام إلى المغرب، لتمهيد لقائه بالملك محمد السادس ضمن جولة مغاربية“، مؤكدًا على أن ”الوفد وصل إلى المملكة في 22 أيار/مايو الجاري قادمًا من تونس العاصمة“.

وأضاف: ”جهات عليا أخبرت الوفد الليبي أن العاهل المغربي سيتعذر عليه استقبال السراج، في ظل تشنج الأوضاع على الساحة الليبية واتساع رقعة المعارك“.

وأردف المصدر أن ”الملك محمد السادس يريد أن يكون على مسافة واحدة من جميع أطراف الملف الليبي لتفادي الوقوع في الإحراج مع قطر وتركيا، اللتين تساندان قوات حكومة الوفاق الوطني، إضافة إلى تجنب الاصطدام مع السعودية والإمارات، في ظل الحديث عن بوادر لتذويب الخلافات بين الرباط وأبوظبي التي تفجرت شهر نيسان/أبريل الماضي“، مؤكدًا على أن ”اتفاق الصخيرات سيبقى الإطار والأساس لأي حل سياسي في ليبيا، وأن الحل يجب أن يكون سياسيًا“.

تراكم الأخطاء

من جهته، أرجع  دبلوماسي ليبي سابق مقيم في المملكة المغربية رفض العاهل المغربي الملك محمد السادس استقبال السراج إلى ما سماه ”تراكم الأخطاء التي ارتبكها بحق المغرب“.

وقال الدبلوماسي نوري خليفة، في حديث مع ”إرم نيوز“، إن ”الشقيقة المملكة المغربية وقفت إلى جانب الليبيين في أحلك الظروف، واستقبلت مرضى ونازحين، وعملت واجتهدت في إخراج اتفاق الصخيرات السياسي، وكان أجدى للسيد السراج أن يضعها في أولى اهتمامات زياراته المغاربية، التي زار خلالها الجزائر وتونس ومن ثم أراد زيارة المغرب، دون أن يضع في حسابه حساسية العلاقات بين المغرب والجزائر“.

وأشار خليفة إلى أن ”السراج والذين حوله ومستشاريه الذين أرسلهم للمغرب وأبلغوا بأن الباب مقفول في وجهه، لو كانوا يدركون أهمية وطبيعة العلاقات مع المغرب، لبدأوا الجولة منه“، مضيفًا أن هذه التصرف  يتضمن عدم فهم لحكمة المغرب وعقلانيتها وفهمها العميق للأزمة الليبية“.

ولفت خليفة إلى أن ”الموقف الدولي الآن تغير لصالح الجيش الوطني وأصبح السراج بنظره يرعى مجموعات مسلحة خارجة عن القانون وإرهابيين، فكيف تريد من المغرب أن يستقبل شخصًا غير متوافق عليه دوليًا، وبحكم المنتهي؟“، وفق تعبيره.

وأضاف: ”للأسف رغم كل ما قدمته المغرب إلا أنها لم تُبادل إلا باتجاه سلبي من حكومة الوفاق، فضلاً عن توظيف أناس بلا خبرة ولا يفهمون في الدبلوماسية من أتباع المليشيات بالخارجية الليبية؛ الأمر الذي أفقد الدبلوماسية الليبية مهنيتها ومصداقيتها“.

ووصف خليفة الوفد الذي أرسله السراج للتمهيد لزيارته إلى المغرب، والذي اقلته طائرة خاصة مستأجرة من تونس، وفق تقارير صحفية، بأنه ”ليس في المستوى.. ويفتقر إلى الخبرة والدبلوماسية، ووصل في وقت غير مناسب“.

حيال ذلك، يبدو أن حكومة السراج، فشلت فشلًا ذريعًا في حشد الدعم السياسي خلال هذه الجولة المغربية، وهو ما أشارت إليه مجموعة من التقارير الإعلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com