هل ساهمت دراما رمضان بانتشار جرائم القتل في تونس؟ (فيديو إرم)

هل ساهمت دراما رمضان بانتشار جرائم القتل في تونس؟ (فيديو إرم)

المصدر: تونس ـ إرم نيوز

شهدت تونس في الآونة الأخيرة ارتفاعًا كبيرًا في عدد الجرائم المأساوية، حيث تم مؤخرًا تسجيل 3 جرائم خلال يومين فقط، وذلك في ظاهرة لافتة ربطها مراقبون بمشاهد العنف التي طغت على مسلسلات شهر رمضان.

ويحمّل بعض التونسيين المسلسلات التي تبث خلال رمضان، والتي تحتوي على مشاهد عنف مادي ولفظي، المسؤولية عن انتشار العنف في المنازل وشوارع تونس، محذّرين من خطورة هذه المسلسلات و تداعياتها على نفسية الأطفال.

وأثارت هذه الجرائم، تساؤلات حول ما إذا كان هذا الانتشار غير المسبوق لجرائم القتل في تونس، لا سيما من حيث خطورتها، يعود إلى مشاهد العنف الخطيرة التي سيطرت على المسلسلات والدراما التونسية، وسط مخاوف من إمكانية أن يشكل ذلك خطرًا على المجتمع، خاصة على الأطفال.

وتعليقًا على ذلك، اعتبر المخرج المسرحي لطفي العكرمي، خلال تصريح لـ“إرم نيوز“، أن هناك علاقة بين انتشار العنف في المجتمع التونسي و مسلسلات رمضان، مؤكدًا أن ذلك دفعه إلى منع أبنائه من مشاهدة بعض المسلسلات التي تحتوي على مشاهد العنف المادي واللفظي.

و شدد لطفي العكرمي،على أن، المسلسلات ساهمت في انتشار العنف، مضيفًا أنه يصادف أحيانًا أطفالًا في شوارع تونس بصدد مسك أسلحة بيضاء وتقليد بعض أبطال المسلسلات.

واعتبر العكرمي، أن مشاهد العنف التي تضمنتها المسلسلات التونسية خطيرة جدًا، مشيرًا إلى أن الأطفال خط أحمر وتجب حمايتهم.

وعرفت تونس في الآونة الأخيرة جرائم فظيعة كان فيها القاتل والقتيل من عائلة واحدة، حيث أقدم شاب في محافظة القيروان قبل أيام على قتل والدته باستعمال آلة حادة وفقأ عينيها، قبل أن يتوجه لأداء صلاة الجمعة، وكأنّ شيئًا لم يكن، ونجحت قوات الأمن في القبض عليه، واعترف بما نُسب إليه.

كما شهدت مدينة صفاقس، في الجنوب التونسي، صباح اليوم الثلاثاء، جريمة قتل مروّعة، حيث أقدم شاب على قتل والدته باستعمال آلة حادة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com