الجزائر.. نواب من حزب بوتفليقة يقتحمون مكتب رئيس البرلمان

الجزائر.. نواب من حزب بوتفليقة يقتحمون مكتب رئيس البرلمان

المصدر: الأناضول

اقتحم عدد من نواب حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، يوم الأربعاء، مكتب رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) معاذ بوشارب، للمطالبة برحيله عن منصبه.

ونشرت قناة ”الشروق نيوز“ الخاصة، فيديو أظهر رئيس البرلمان معاذ بوشارب في جدل حاد مع عدد من نواب كتلة حزب جبهة التحرير الوطني الذي ينتمي إليه سياسيًا.

وأوضحت القناة أن اجتماعًا كان مقررًا صبيحة الأربعاء لمكتب الغرفة الأولى للبرلمان الجزائري (يضم نوابًا من مختلف التشكيلات السياسية)، عندما اقتحم نواب من الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني مكتب رئيس المجلس وطالبوا معاذ بوشارب بالرحيل والتنحي.

وخاطب أحد النواب بوشارب بالقول ”نحن هنا بسبب الفساد الذي يعيشه المجلس… يجب أن ترحل“، ومنعوه من عقد اجتماع مكتب المجلس الوطني.

وتعليقًا على الواقعة، قال رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني خالد بورياح  في تصريح صحفي، إن ”الحزب الحاكم يريد تنحية بوشارب من منصبه تلبية لمطالب الشعب الجزائري“.

وذكر المتحدث أن بوشارب أبلغهم بأنه لن يتنحى من منصبه إلا بأوامر فوقية.

ويوم الثلاثاء، أعلن حزب جبهة التحرير الوطني، الذي يتزعمه الرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، تجميد نشاطه في البرلمان لحين استقالة معاذ بوشارب.

وقال النواب، في بيان، ”نظرًا لتعنت معاذ بوشارب في الاستجابة لمطلب الاستقالة وتجاهله لتعليمات القيادة، تم الاتفاق على تعليق كل نشاطات الهياكل التابعة للمجموعة البرلمانية للحزب بالمجلس لغاية انسحابه من منصبه“.

ويلتزم بوشارب الصمت إزاء دعوات متوالية خلال الأيام الأخيرة من نواب حزبه للاستقالة، علما أنه انتخب في المنصب نهاية تشرين الثاني نوفمبر الماضي، خلفًا لسعيد بوحجة، الذي أطاحت به كتل الموالاة في انقلاب وصف بـ“غير القانوني“ من قبل معارضين.

ونهاية نيسان أبريل الماضي، انتخب محمد جميعي أمينًا عامًا جديدًا لحزب جبهة التحرير الوطني خلفًا للهيئة القيادية المؤقتة للحزب، وأعلن دعمه لمطالب الحراك الشعبي المطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة، وبينهم معاذ بوشارب.

وحزب جبهة التحرير الوطني يمتلك الأغلبية في البرلمان بغرفتيه، وفي معظم المجالس المحلية، ويترأسه بوتفليقة، الذي أطاحت به انتفاضة شعبية انطلقت في شباط فبراير الماضي للمطالبة برحيل جميع رموز نظامه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com