استرجاع أراض زراعية منهوبة من رجل الأعمال الجزائري علي حداد 

استرجاع أراض زراعية منهوبة من رجل الأعمال الجزائري علي حداد 

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أجلت محكمة بئر مراد رايس في الجزائر، اليوم الإثنين، محاكمة رجل الأعمال الشهير علي حداد، بتهمتي تزوير وثائق إدارية، بسبب غياب شهود القضية.

وتم اقتياد حداد إلى المحكمة وسط تعزيزات أمنية مشددة، فيما تنتظره قضايا فساد خطيرة، إبان ارتباطه بشقيق الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، والموصوف بأنه رأس ”العصابة والقوى غير الدستورية“.

وفي سياق ذلك، كشف مسؤول حكومي بارز، أن السلطات أمرت باسترجاع عقارات وأراضٍ زراعية تجاوزت 50 ألف هكتار، استفاد منها مجمع حداد بصحراء بلدية بريزينة جنوب محافظة البيض.

وذكر والي المحافظة، محمد جمال خنفار، لوكالة الأنباء الرسمية، أنه قدم إفادة قضائية لدى المحكمة ضد رجل الأعمال علي حداد، الذي حصل على مشروعات مشبوهة في مناطق زراعية وصناعية واسعة.

وعلى نحو غامض في البلاد، ترك حداد عدة مشاريع عالقة على منوال المركب الرياضي بمحافظة تيزي وزو، وجزء من الطريق السريع شرقي الجزائر العاصمة.

ويملك حداد نادي اتحاد العاصمة الرياضي، وقناتي ”دزاير تي في“ و“دزاير نيوز“ وصحيفة ”وقت الجزائر“ بنسختها الناطقة بالفرنسية، إضافة إلى مجمع أعمال ينشط بقطاعات البناء والأشغال العامة والطرقات والخدمات.

وانتخب حداد رئيسًا لمنتدى رؤساء المؤسسات منذ بداية العام 2015، لكنه استقال منه قبل 3 أيام، وصنفته مجلة ”فوربس“ الأمريكية كأحد أثرياء الجزائر، وعرف بعلاقاته المتشعبة مع رئيس الوزراء السابق عبدالمالك سلال، والسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

ووصل النفوذ بالملياردير علي حداد إلى حد تعيينه وزراء ومسؤولين كبارًا وإقالتهم، حين تتعارض إراداتهم مع مصالحه المالية، كما تمكن من عزل رئيس الوزراء عبدالمجيد تبون بعد 81 يومًا من تعيينه رئيسًا للحكومة الجزائرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com