حزب ”تحيا تونس“ يختار الشاهد رسميًا مرشحًا للانتخابات الرئاسية

حزب ”تحيا تونس“ يختار الشاهد رسميًا مرشحًا للانتخابات الرئاسية

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

قرر حزب ”تحيا تونس“، يوم الأحد، رسميًا ترشيح رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأكدت مصادر قيادية في حزب ”تحيا تونس”، لموقع ”إرم نيوز“، أن الحزب قرر رسميًا ترشيح الشاهد للانتخابات الرئاسية المقبلة، بعد مشاورات مكثفة انطلقت خلال الأيام الأخيرة، بين قادة الحزب، حول الاستعدادات للاستحقاق الرئاسي والتشريعي.

واعتبرت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، أن الشاهد ”هو المرشح الطبيعي للحزب، وذلك كان متوقعًا، بما أن الشاهد عمليًا هو زعيم تحيا تونس“.

بدوره، قال القيادي في الحزب جلال غديرة، إن ”قواعد وهياكل الحزب سيطلبون من الشاهد أن يكون مرشحهم في الانتخابات الرئاسية“.

وأوضح في حديث لإذاعة ”شمس أف أم“ المحلية، أن ”مسألة قبول الشاهد الترشح لرئاسة الجمهورية عن حركة تحيا تونس، يعود له وله حرية المبادرة للإعلان عن ذلك في الوقت الذي يراه مناسبًا“، وفق قوله.

ويعتبر الشاهد المؤسس الفعلي لحزب ”تحيا تونس“، الذي يصفه مراقبون للشأن السياسي في تونس بأنه الحزام السياسي الأول المساند للحكومة الحالية.

واعتبر المحلل السياسي محمد التوجاني، أن ”التفاف قواعد الحزب حول الشاهد، وترشيحهم له للاستحقاق الانتخابي القادم ليس مفاجئًا، فالشاهد هو مؤسس الحزب وهو الذي جمع من حوله مجموعة من السياسيين المنسحبين من نداء تونس ومن مكونات سياسية أخرى، لكن المسألة ليست محسومة نهائيًا؛ لأن الشاهد لم يبدِ رغبة في الترشح للانتخابات الرئاسية على الأقل حتى الآن، حتى لا يتهم بالقيام بحملات انتخابية سابقة لأوانها وهو على رأس الحكومة الحالية“.

وأضاف التوجاني، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”طموح الشاهد وهدفه الأساسي من تأسيس حزب تحيا تونس، ليس منصب رئاسة الجمهورية“، موضحًا أن ”الشاهد يرغب في الحصول على أغلبية برلمانية مريحة في المجلس النيابي القادم، من خلال تحالفه مع قوى سياسية متقاربة معه تضمن له ربما بإعادة تجربة الحكم من موقع رئيس حكومة، وهذا هو الأرجح“.

من جانبه قال المحلل أحمد العثماني، إن ”إعلان قواعد تحيا تونس رغبتها في ترشيح الشاهد للانتخابات الرئاسية إنما يعبّر عن مسعى من هذا الحزب الناشئ إلى الاصطفاف وراء شخصية مرجعية تضمن استقرار الحزب ووحدته“، مشيرًا إلى أن ترشيح أي اسم آخر قد يفتح باب الخلافات والنزاعات على مصراعيه داخل الحزب.

وأضاف العثماني أن ”تحيا تونس“ سيجد نفسه بعد أشهر قليلة من التأسيس أمام استحقاق انتخابي مهم والأولوية ستكون للحصول على أكبر قدر ممكن من الأصوات وبالتالي من المقاعد في البرلمان، على أن تعود مسألة الترشح للرئاسة إلى يوسف الشاهد الذي قد يتخذ القرار في الوقت الذي يراه مناسبًا وملائمًا لمصلحة حزبه.

وأعلن سليم العزابي، المنسق العام لحزب ”تحيا تونس“، في وقت سابق، أن حزبه لم يقرر بعد ترشيح رئيس الحكومة يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، لكنه أشار إلى أنه ”قد يكون هناك مكان للشاهد خلال الفترة المقبلة“.

وأوضح العزابي، في مؤتمر صحفي عقده الحزب مؤخّرًا، أن قرار ترشيح الشاهد من عدمه ستحسمه كوادر الحزب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com