‪ أسلحة تركية تصل إلى ميناء طرابلس دعمًا لميليشيات الوفاق (فيديو)

‪ أسلحة تركية تصل إلى ميناء طرابلس دعمًا لميليشيات الوفاق (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

وصلت ظهر اليوم السبت شحنة أسلحة ومدرعات إلى ميناء العاصمة الليبية طرابلس، قادمة من شمال تركيا على متن سفينة تحمل علم دولة مولدوفا.

وبيّنت صور ومقاطع فيديو نشرها صلاح بادي، وهو أحد الشخصيات المعاقبة دوليًا، عبر صفحته الرسمية بـ“فيسبوك“ لحظة إنزال السفينة لشحنتها من المدرعات البالغ عددها تقريبًا قرابة 40 مدرعة، متوعدين بالقتال بها وإحداث فرق على الأرض“.

وبالبحث عن السفينة عبر تطبيق متابعة السفن تبين بأنها تحمل اسم ”أمازون“، وقد أبحرت في 21 نيسان/أبريل من ميناء ”سامسون التركي“ شمال تركيا، وقد تطابق الاسم الظاهر عليها مع بياناتها عند الرسو قبالة ميناء طرابلس ونقطة إبحارها.

وتبين من خلال هذه الصور أنها من نوع ”كيربي“ تصنعها شركة ”بي إم سي“ التركية لإنتاج العربات المدرعة ويملك صندوق الاستثمار القطري 50% من أسهم هذه الشركة التركية، التي يقع مقرها في مدينة سامسون نفسها حيث ميناء الشحن.

وفي العام 2018 نشر مركز ”نورديك مونيتور“ تقريرًا كشف فيه بالمستندات عن أن شركة ”بي إم سي“ التي ستدير مصنع دبابات تركيًا اشترته قطر، يديرها رجل الأعمال إيثام سانجاك، وهو عضو في الهيئة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

وتشير معلومات في دوائر صنع القرار داخل تركيا، وفقًا للتقرير، إلى أن أردوغان هو المالك الحقيقي لشركة ”بي إم سي“، وأن سانجاك مجرد قائم على رعاية المصالح التجارية للرئيس التركي.

وبحسب تحقيقات “نورديك مونيتور” بشأن الوثائق التي حصلت عليها، فقد تم تقديم الاتفاقية بين قطر وتركيا للبرلمان في 5 كانون الأول/ديسمبر 2018، بعد ثلاثة أيام فقط من خطاب أردوغان أمام قمة للدفاع في أنقرة، أكد خلالها أن القطاعين العام والخاص سيشاركان بشكل جماعي في الصناعات الدفاعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com