بعد ”نداء تونس“.. هل انتقلت عدوى الاستقالات إلى القصر الرئاسي؟

بعد ”نداء تونس“.. هل انتقلت عدوى الاستقالات إلى القصر الرئاسي؟

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

أعلن المستشار الإعلامي بالرئاسة التونسية، معز حريزي، مساء الجمعة، استقالته من مهامه، وهي الاستقالة الثانية التي يشهدها القصر الرئاسي، وذلك بعد مغادرة سلمى اللومي، مديرة ديوان الباجي قائد السبسي، منذ يومين، منصبها.

واكتفى معز الحريزي بتدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، ”فيسبوك“، كتب فيها أن ”الاستقالة جاءت رغبة منه في خوض تجارب إعلامية مختلفة، ونظرًا للظروف المحيطة بعمله في ظل الوضع السياسي القائم“، بحسب قوله.

لكنّ مصادر مطلعة أكدت لـ ”ارم نيوز“ أن الاستقالة جاءت بسبب خلافات بين مستشاري الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، حول طريقة تسيير و إدارة الدائرة الإعلامية و الاتصالية في القصر الرئاسي، بينما ربط مراقبون هاتين الاستقالتين بالصراع المشتعل في صلب حزب ”نداء تونس“.

وكانت سلمى اللومي، مديرة الديوان الرئاسي في البلاد، قدّمت، الأربعاء الماضي، رسميًا استقالتها إلى رئيس الجمهورية، وقررت الالتحاق بـ ”شق“ سفيان طوبال، في ظل تسريبات من القصر الرئاسي تفيد بأن استقالتها جاءت على خلفية خلافات مع ”السبسي“، بسبب انحيازه إلى نجله.

وجاءت هذه الخطوة رغم دعوة الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، مستشاري القصر الرئاسي إلى النأي بأنفسهم عن الصراع داخل حركة ”نداء تونس“، وطلب من مديرة ديوانه، سلمى اللومي، الاكتفاء بعملها في القصر، ما أثار عدة تساؤلات وتأويلات ذهبت إلى حد الحديث عن ”تمرّد“ اللومي على السبسي.

وقبل تقديمها استقالتها، فاجأت سلمى اللومي المراقبينن بظهورها لأول مرة في اجتماع المكتب السياسي لحركة ”نداء تونس“، وذلك بعد أن أعلنت في وقت سابق أنها غير معنية بالصراع الحاصل داخل الحزب خلال المؤتمر الانتخابي للحزب الذي اختتم أعماله بانتخاب ”رأسين“، سفيان طوبال، رئيس الكتلة النيابية، وحافظ قائد السبسي، نجل الرئيس التونسي.

وجاء ذلك في خضم صراعات متصاعدة يشهدها حزب ”نداء تونس“، الذي دخل مؤخرًا في معركة جديدة استهدفت إبعاد حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي عن قيادة الحزب، وذلك وسط استقالات وانقسامات أججها إلغاء نتائج المؤتمر الانتخابي الذي انعقد مؤخرًا.

ويتهم رئيس كتلة حزب ”نداء تونس“ في البرلمان، سفيان طوبال، حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي بـ“الانقلاب“ على القيادة الجديدة للحزب، بينما يتهم حافظ قائد السبسي، في المقابل، سفيان طوبال بمحاولة الهيمنة على الحزب وشق صفوفه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة