تعليقًا على الاحتجاجات.. المغرب يأمل انفراج العلاقات مع الجزائر‎

تعليقًا على الاحتجاجات.. المغرب يأمل انفراج العلاقات مع الجزائر‎

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أظهر رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، تفاؤلًا بإمكانية انفراج العلاقات مع الجزائر، وفتح الحدود البرية المغلقة منذ عام 1994، وتجاوز الخلافات الثنائية بسبب قضية الصحراء الغربية وأمن الحدود.

يأتي ذلك في تفاعل رسمي مغربي نادر مع تطورات الأحداث في الجزائر، بعدما اختارت الرباط ”النأي بالنفس“ عن الوضع المتسم بحراك شعبي مستمر منذ 22 فبراير/ شباط الماضي.

ويرى العثماني أن ”نظام الحكم المقبل في الجزائر لن يكون أسوأ مما كان عليه نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة، وأن القادم في علاقة البلدين سيكون أفضل مما كان“، وذلك وفقًا لتصريحات أدلى بها ليل الأربعاء/الخميس، في لقاء صحفي.

وشدد  العثماني على أنه يجب على الفريق الحاكم في الجزائر، فتح الحدود مع المغرب بعد هدوء الوضع وإرساء المؤسسات، ما يعني أن الرباط تترقب مآلات الانتقال الديمقراطي بعد رحيل نظام بوتفليقة، وسط استمرار الاحتجاجات لاقتلاع رموزه في المرحلة الجديدة.

وتؤشر تصريحات العثماني على أن المغرب ربما لا يملك معطيات دقيقة عن أفق الجزائر، في خضم الحراك الشعبي المستمر منذ عدة أشهر، ولذلك تلتزم في تعاطيها مع الأحداث بـ ”الحذر الشديد“، خشية انهيار العلاقة الثنائية مع جارتها الشرقية بعد انتخابات الرئاسة المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة