أمين عام ”مشروع تونس“: أخطأنا في التحالف مع حكومة السراج

أمين عام ”مشروع تونس“: أخطأنا في التحالف مع حكومة السراج

المصدر: حنان العبيدي - إرم نيوز

انتقد أمين عام حركة ”مشروع تونس“ حسونة الناصفي، أداء الدبلوماسية التونسية، في التعاطي مع الأزمة الليبية خصوصًا في ضوء المستجدّات الأخيرة التي تشهدها العاصمة الليبيّة، طرابلس، معتبرًا أنّ سلطات بلاده أخطأت بتحالفها مع حكومة الوفاق الليبية فقط.

و قال حسونة الناصفي، في حوار خاص مع موقع ”إرم نيوز“، إنّ سياسة الدبلوماسية التونسية بتعاملها مع حلف وحيد (حكومة السراج)، قائلًا:“ منذ سنة 2011 ركزت الدبلوماسية التونسية تعاملاتها مع حكومة فائز السراج والحال أن ليبيا اليوم يحكمها طرفان، لا طرف واحد“.

و أضاف الناصفي، ”حركة مشروع تونس، بادرت إلى إقامة علاقات مع حكومة شرق ليبيا، وهي الحكومة المنتخبة من الشعب الليبي“، مؤكدًا أن ”الحركة تساند الجيش الوطني الليبي في حربه على الميليشيات والعصابات الإرهابية التي تهدّد أمن ليبيا“.

على صعيد آخر، قال حسونة الناصفي، ”إنّ حركته شاركت في سلسلة مشاورات مكثّفة مع الأحزاب الوسطية والتقدّمية، التي تنتمي إلى نفس العائلة السياسية، مشددًا على ضرورة دخول الانتخابات التشريعية والرئاسية بشكل موحد ضمانًا لتحقيق التوازن المختل على المستوى السياسي منذ 4 سنوات“، على حد تعبيره.

وأشار الناصفي ، إلى أنّ المشاورات مع حركة “ تحيا تونس “ لا تزال متواصلة باعتبارها حركة وسطية تنتمي إلى نفس العائلة السياسية، كغيرها من الأحزاب الأخرى على غرار ”البديل“ و“المبادرة“ و“نداء تونس“.

وفي ردّه على سؤال حول تقييمه لأداء حكومة الشاهد، قال الناصفي إنّ“ الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية تؤكّد فشل الحكومة الحالية في إدارة الدولة، ما أدّى إلى حالة احتقان شعبي و احتجاجات في مختلف مناطق البلاد، كان آخرها الاحتجاجات التي شهدتها البلاد بسبب الرفع في أسعار المحروقات“، مطالبًا الحكومة، بمراجعة سياساتها الاجتماعية.

و تابع قائلًا: “ لا بد للحكومة من العمل أكثر على مراجعة منظومة الأسعار لما لها من تداعيات وخيمة على المقدرة الشرائية للمواطن، وهو ما يمكن من ضمان كرامة العيش للتونسيين“.

وحول علاقة حركة مشروع تونس بحركة النهضة، قال الناصفي إن “ موقف الحركة من حركة النهضة لم يتغير بهذا الخصوص، نافيًا وجود تحالف مع حركة ”النهضة“، و مشدّدًا على أنّ العلاقة لا تتعدى مجرّد شراكة في الحكم قائمة على أربعة محاور أساسية خالية من أي اتفاق سياسي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة