فنان تونسي لـ“الغنوشي“: عشنا الظلم والقهر في عهدك وعليك أن ترحل

فنان تونسي لـ“الغنوشي“: عشنا الظلم والقهر في عهدك وعليك أن ترحل

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

وجّه الفنان التونسي، صلاح مصباح، الأحد، رسالة إلى رئيس حركة النهضة الإسلامية، راشد الغنوشي، حمّله من خلالها ما يحدث في تونس، طالبًا منه مغادرة الحكم.

وجاء في رسالة صلاح مصباح، التي ضجّت بها مواقع التواصل الاجتماعي ”إلى راشد الغنوشي، الرئيس التنفيذي والفعلي للجمهورية التونسية، تريّثت طويلًا قبل إشعارك بهذا الخطاب لأني حملته في ذاتي منذ اندلاع الثورة.“

وأضاف صلاح مصباح في رسالته، التي نشرها على صفحته في ”فيسبوك“ : ”منذ الـ14 من يناير 2011 بشارع الحبيب بورقيبة، أين كنت محاطًا بجمع غفير من أتباعك في حركتك التي غيّرت جنسيتها وتحوّلت في صمت إلى حزب فاعل وآمر في الحياة السياسية في تونس، بل أكثر من ذلك، أصبح المقرّر الرسمي والموجّه والمؤثر في حياة المواطن التونسي“.

وقال مصباح في الرسالة ذاتها ”كتبت لك رسائل مشفّرة منذ ذلك الوقت، رسائل لم تذهب أدراج الرياح، وأنا أعلم علم اليقين أنها كانت موضوع اهتمام مكتب الدراسات الإستراتيجية لحزب النهضة، وتم الرد عليها بطريقة خاصة في فيسبوك، حيث كنتُ محلّ سخرية وتنكيل وتقزيم من طرف مختصين ومحترفين في هذا المجال، هم دون أدنى شك مكلفون بمهمة إستراتيجية في حزبك“.

وأضاف : ”ليس هذا المهم، من موقعي كفنّان درجة أولى، بشهادة صفوة القوم في الداخل وامتدادًا إلى منصة الإبداع في الفكر العربي، يؤسفني أن أقول لك ما يلي ولا أخشى في الحق لومة لائم، أقول لك هذا علّك تدرك مرارة الإحساس بالغبن والظلم والقهر الذي نخر النسبة الأعلى من التونسيين وأنت تعلم علم اليقين ومخابرات حزبك التي تجثم اليوم على أنفاس هذا الشعب الأعزل“ .

وتابع صلاح مصباح في رسالته، “ أنا صلاح مصباح، الفنان والإنسان، لم ولن أنتمي إلى أي طرف أو جهة سياسية، أقول لك يكفي، الشعب أصبح راكعًا، البلاد تحوّلت إلى مبيت لشعب أعزل لا حول له ولا قوة، الدعارة بلغت ذروتها، المخدرات انتشرت كالحريق، الأمراض والأوبئة أعلنت انتصارها على الطب التونسي الذي يضرب به المثل عند الغرب“.

واتهم صلاح مصباح الغنوشي بالقضاء على الفنانين، قائلًا “ المبدعون قضيت عليهم بدم بارد، لم نكن نتوقّعه حتى في زمن الطرابلسية (أصهار الرئيس السابق بن علي) إلاّ من طأطأ لك الرأس وانخرط في منظومتك تمامًا كما كان يفعل في حكم حزب التجمع بل أنذل“.

وجاء في رسالة صلاح مصباح أيضًا “ لقد انتقمتم وثأرتم لماضيكم، الشعب التونسي دفع باهظًا ثمن صمته عمّا لاقيتموه من شر وبطش بن علي وأتباعه والآن يكفي، الناس أُهينت وجاعت وتعرّت في بلدها، فكيف تريد أن تفرض عليهم عبادة ربّ لم يطعمهم من جوع و لم يؤمنهم من خوف؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة