الجيش الليبي يكشف حقيقة الحكم بإعدام الطيار البرتغالي

الجيش الليبي يكشف حقيقة الحكم بإعدام الطيار البرتغالي

المصدر: أنور بن سعيد ـ إرم نيوز

نفت قيادة الجيش الوطني الليبي، يوم السبت، صدور حكم بإعدام الطيار البرتغالي المرتزق، الذي تم القبض عليه قبل أيام، مؤكدة أنه سوف يعامل حسب القانون الإنساني الدولي.

و نقلت وكالة ”نوفا“ الإيطالية عن مصدر بقيادة الجيش، قالت إنه طلب حجب هويته، أن الطيار البرتغالي الذي أسقط الجيش طائرته بعد أن جرى تجنيده من قبل حكومة ”الوفاق“ التي يرأسها فايز السراج كمرتزق، لم يصدر بحقه أي حكم.

و أفادت الوكالة الإيطالية بأن ”التحقيقات لا تزال جارية مع الطيار المرتزق ولم تبدأ إجراءات محاكمته بعد“، وذلك ردًّا على أنباء تداولتها بعض المصادر البرتغالية حول إصدار حكم بالإعدام ضدّه.

و أضافت الوكالة أنّ الطيار الذي قال في التحقيقات المبدئية إنّ اسمه ”جيمي ريس وعمره 29 عامًا، ”سوف يعامل طبقًا للقانون الإنساني الدولي والقوانين الليبية”.

و أسقطت الدفاعات الجوية التابعة للجيش الوطني الليبي، الثلاثاء الماضي، طائرة حربية تابعة للكلية الجوية بمصراتة وأسرت قائدها البرتغالي.

وأعلن رئيس شعبة الإعلام الحربي بالجيش الوطني، خليفة العبيدي، عبر صفحته بموقع فيسبوك عن ”إسقاط طائرة للحشد الميليشياوي في الهيرة والقبض على قائدها الذي يحمل الجنسية البرتغالية“.

وحسب شعبة الإعلام الحربي، فقد ”تصدت قوات الدفاع الجوي لإحدى الطائرات التابعة لقاعدة مصراته واستطاعت إسقاطها قبل أن ترمي حمولتها“.

وأشارت الصفحة التي عرضت صورًا للطيار وهو يتلقى الإسعافات الأولية في مقر عمليات الجيش الليبي، إلى أن الطيار برتغالي الجنسية ويدعى جيمي ريس.

و أقر الطيار المعتقل بأنه تم تجنيده من الكلية الجوية في مدينة مصراتة الليبية، عن طريق عقد مدني مع شخص اسمه الهادي، يعتقد أنه المهندس المهدي مخلوف أحد أمراء الكلية الجوية في مصراتة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة