نواب جزائريون يقاطعون رئيس البرلمان بسبب دعمه لبوتفليقة

نواب جزائريون يقاطعون رئيس البرلمان بسبب دعمه لبوتفليقة

المصدر: إسلام صمادي- إرم نيوز

قاطع نواب حزب الغالبية النيابية وكتل معارضة في البرلمان الجزائري، اليوم الأربعاء، خطاب رئيس مجلس النواب معاذ بوشارب، وأعلنوا رفضهم استمراره في المنصب.

واتفق النواب المحتجون على أن ”بوشارب لم يعد يمثل المجلس الشعبي الوطني، ورئاسته باطلة ولم يعد ممكنًا السكوت عليها، وأن ذلك يعد اعتداءً سافرًا على مطالب الحراك الشعبي الذي رفع صور بوشارب وطالب برحيله“، بحسب النائب لخضر بن خلاف.

وتابع بن خلاف في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن ”طريقة وصول معاذ بوشارب إلى رئاسة البرلمان تمت بالدوس على القانون، بدعم القوى غير الدستورية، وقد شهدنا لأول مرة عملية إغلاق مبنى البرلمان بالأغلال الحديدية لعزل الرئيس السابق السعيد بوحجة“.

وكشف بن خلاف القيادي في ”جبهة العدالة والتنمية“ المعارضة، أنه ”تقرر أيضًا تأجيل جلسة مساءلة وزراء الحكومة، غدًا الخميس، بسبب استمرار نهج مقاطعة النواب لنشاطات الحكومة المرفوضة شعبيًا“، وفق تعبيره.

وخلال كلمته الافتتاحية لليوم البرلماني حول ”مجازر 8 أيار/مايو1945″، قال رئيس البرلمان الجزائري، إن بلاده تواجه ”تحديات عديدة سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، بالإضافة إلى جسامة المخاطر المحيطة بها“.

وغازل بوشارب شعبه بلغة مناقضة تمامًا لخطاب سابق تحامل فيه على المتظاهرين عشية بدء الحراك الشعبي المناهض وقتها لترشح عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، ووصف مطالبهم بأنها ”أحلام اليقظة في التغيير“، ما أجج غضب الجزائريين وفجر حراك 22 شباط/فبراير الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com