لغياب النساء.. الحكومة ترفض مقترحًا لتمثيل المعارضة في لجنة الانتخابات‎ الموريتانية

لغياب النساء.. الحكومة ترفض مقترحًا لتمثيل المعارضة في لجنة الانتخابات‎ الموريتانية

المصدر: أحمد ولد الحسن ـ إرم نيوز

رفضت الحكومة الموريتانية اليوم الإثنين، مقترحًا من التحالف الانتخابي لأحزاب المعارضة يضم أسماء ممثليها في اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، لغياب التمثيل النسوي فيه.

وبحسب ما أوردت مواقع محلية موريتانية، فإن الحكومة بررت رفضها الذي سلمته وزارة الداخلية لأحزاب، بعدم وجود امرأة ضمن الأسماء التي انتدبتها أحزاب المعارضة لتمثيلها في لجنة الانتخابات.

وسلمت المعارضة الأسبوع الماضي، للحكومة أسماء ثلاث شخصيات سيمثلونها في اللجنة، هم: المحامي إبراهيم ولد ادي، والإعلامي أحمدو ولد الوديعه، والأستاذ الجامعي محمد المختار ولد مليلي.

ودخلت أحزاب المعارضة منذ عدة أشهر في مفاوضات مع الحكومة، حول مجموعة من النقاط تعتبر المعارضة تنفيذها ضروريًا لتنظيم انتخابات رئاسية شفافة في موريتانيا.

وتشمل النقاط التي تطالب المعارضة الحكومة بتنفيذها إعادة هيكلة اللجنة المستقلة للانتخابات، وإشراك المعارضة في لجنة الحكماء التي تتولى تسيير اللجنة.

وكان الجانبان قد اتفقا على إضافة ثلاثة أسماء يمثلون المعارضة إلى إعضاء لجنة الانتخابات، بعد تعذر زيادة ممثلي المعارضة في اللجنة بخمسة أشخاص، لأن ذلك يتطلب تغيير قانون اللجنة، والمرور بالمساطر القانونية وهو يعني تأجيل الانتخابات.

كما تطالب المعارضة بحضور المراقبين الدوليين، وإتاحة الفرصة للمراصد المحلية لمراقبة الانتخابات، وفتح وسائل الإعلام العمومية أمام الجميع.

ونظمت أحزاب المعارضة الشهر الماضي مسيرات في العاصمة نواكشوط؛ للمطالبة بتوفير الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية شفافة وعادلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة