بعد خسائر لافتة للميليشيات..“إخوان ليبيا“ يحرضون الأمم المتحدة ضد عمليات الجيش في طرابلس

بعد خسائر لافتة للميليشيات..“إخوان ليبيا“ يحرضون الأمم المتحدة ضد عمليات الجيش في طرابلس

المصدر: تونس-إرم نيوز

واصل إخوان ليبيا، الأحد، تحريضهم للمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، ضدّ الجيش الوطني الليبي، في مسعى لاستصدار قرار دولي ضدّ العملية العسكرية في العاصمة الليبية طرابلس، وذلك عقب خسائر لافتة للميليشيات في معارك طرابلس.

وحسب المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة في ليبيا، فقد ناقش رئيس المجلس، خالد المشري، الأحد، الموقف الدولي وموقف مجلس الأمن من الوضع في طرابلس مع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

وجاء في بيان صادر عن المجلس، أنّ المشري أبدى خلال لقائه المبعوث الأممي، استغرابه مما وصفه بــ عدم إدانة البعثة بشكل قوي وواضح للعمليات، كما حذر من تداعيات هذه الاشتباكات التي قال، إنها تعرض حياة المدنيين والمنطقة بأكملها للخطر، حسب قوله.

من جهتها، قالت البعثة الأممية عبر حسابها الرسمي في ‘تويتر“، إن سلامة ناقش مع المشري سبل الحد من القتال في شهر رمضان.

وتعليقًا على ذلك، أكّد رئيس الائتلاف الجمهوري الليبي، عزالدين عقيل، في تصريح لموقع ”إرم نيوز“، أنّ تيارات ”الإخوان“، المدعومة من تركيا وقطر، تسعى إلى للتشويش على عمليات الجيش الليبي وعرقلة تقدمه نحو بسط سيطرته واستعادة سلطة الدولة في العاصمة نحو تحرير ”طرابلس“، لتطهيرها من الميليشيات المسلحة التي تسيطر عليها منذ سنوات.

واعتبر أن هذه المساعي الإخوانية تعبّر عن ما وصفها بـ“انتكاسة“ حقيقية باتت تواجهها الميليشيات والتيارات الإخوانية في ليبيا، بعد الانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش الوطني في عمليته العسكرية بطرابلس.

وأضاف عقيل أنّ جماعة الإخوان أصبحت تواجه مأزقًا كبيرًا أمام انتصارات الجيش الوطني الليبي المتتالية، وتحريره مناطق واسعة من قبضة الميليشيات المتطرفة، رغم الدعم الذي كانت تتلقاه هذه التنظيمات من جماعة الإخوان.

ويعوّل ”إخوان ليبيا“ على الدعم التركي والقطري في تسليح الميليشيات وتوفير الغطاء السياسي لها، ووصل بهم الأمر في وقت سابق إلى حد طلب التدخل التركي ضد الجيش الليبي.

وكان الصادق الغرياني، مفتي ليبيا المعزول والمقرّب من جماعة الإخوان والتيارات الإسلامية، قد دعا -من تركيا- المقيمين في طرابلس إلى ما سمّاه ”الجهاد“ ضد القوات المسلحة .

وكان المتحدّث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، أكّد أنّ هناك علاقة واضحة بين المجلس الرئاسي في طرابلس وبين جماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابية في مصر والإمارات والسعودية.

وأوضح المسماري أنّ ”علاقة المجلس الرئاسي بالإخوان، وجماعات متطرفة تتكشف بوضوح“.

وتحدث الناطق باسم القوات الليبية عن عملية طرابلس، مؤكدًا أنها تسير وفقًا للخطة المرسومة، مضيفًا أن المعركة من الجانب الآخر (طرابلس) يقودها متطرفون من القاعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة