ليبيا.. الكشف عن تفاصيل الهجوم على أحد معسكرات الجيش في مدينة سبها

ليبيا.. الكشف عن تفاصيل الهجوم على أحد معسكرات الجيش في مدينة سبها

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

كشف مصدر أمني في مدينة سبها جنوب ليبيا اليوم الأحد، تفاصيل الهجوم على معسكر التدريب التابع للكتيبة 160 المنضوية تحت إمرة الجيش الليبي، مؤكدًا أن المهاجمين كانوا يدركون حجم قوة الحراسة المتواجدة في المعسكر، حيث استغلوا هذه الفرصة وقاموا بتنفيذ عمليتهم.

وقال المصدر الأمني الذي تحدث لـ“إرم نيوز“ مفضلًا عدم كشف هويته، إنّ ”المجموعة الإرهابية هاجمت الحراسات في المعسكر على دفعتين“، مضيفًا أن ”المجموعة المهاجمة الأولى دخلت سبها بعد صلاة العشاء وكانوا يستقلون سيارات مدنية واختبؤوا في حي حجارة وعمارات مسعود، التي تقابل المعسكر بالتعاون مع بعض العناصر داخل هذه الأماكن“.

أما المجموعة الثانية بحسب المصدر، فقد ”جاءت بسيارات مسلحة عبر طريق يستخدم لتهريب الوقود وعصابات الهجرة غير الشرعية“.

وأشار إلى أنّ ”الهجوم الإرهابي  بدأ عند الساعة الثالثة فجرًا، حيث هوجم المعسكر من الجهة الأمامية والخلفية عن طريق المشاة فقط، وأنّ المهاجمين استعملوا طائرة صغيرة للتصوير، ولم تستغرق عملية الاقتحام أكثر من ربع ساعة“.

وأضاف أنّ ”المهاجمين قفزوا عبر سور المعسكر وذهبوا مباشرة إلى إدارة ونقلية المعسكر وعاثوا فيها حرقًا وتخريبًا، ثم قاموا بذبح بعض أفراد الحراسات، وأحرقوا أحد العسكريين“.

وأكد المصدر أنّ ”العناصر المهاجمة قامت بتصوير كامل للعملية، وأنّ 4 من المهاجمين دخلوا سجن المعسكر، حيث يوجد أشخاص من أصحاب القضايا الجنائية“.

وتابع: ”العناصر المقتحمة للمعسكر سألوا المساجين عن شخص يدعى (محمد التباوي)، وهو إرهابي سبق أن ألقي القبض عليه من قبل الجيش الليبي أثناء عملية تحرير الجنوب مع أربع عناصر إرهابية أخرى، وتم ترحيلهم إلى سجن خاص شرق ليبيا“.

وأشار المصدر إلى أنّ ”السجناء أكدوا بأن المهاجمين أبلغوهم بأنهم يتبعون لداعش، وعرضوا عليهم الانضمام للتنظيم، وزودوهم برقم هاتف للاتصال بهم لاحقًا“.

وكشف مصدرنا، أنّ ”المهاجمين عادوا إلى قواعدهم من نفس الطريق“، موضحًا أنّه ”يوجد تعاون من بعض الأشخاص والمهربين من قبائل معروفة في المدينة، وتم رصد عدة أسماء منهم وجارٍ جمع الاستدلالات للقبض عليهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة